عاجل

عاجل

الضفة الغربية بين مخالب الاستيطان: المصادقة على 2646 وحدة جديدة في ثلاثة أيام

تقرأ الآن:

الضفة الغربية بين مخالب الاستيطان: المصادقة على 2646 وحدة جديدة في ثلاثة أيام

حجم النص Aa Aa

في خطوة استفزازية جديدة، وافقت إسرائيل الأربعاء على بناء 1323 وحدة استيطانية إضافية في الضفة الغربية المحتلة، ما يرفع العدد الإجمالي للوحدات التي تمت الموافقة عليها خلال يومين إلى أكثر من 2600.

منظمة “السلام الآن” الإسرائيلية المناهضة للاستيطان قالت في بيان، إن “لجنة التخطيط التابعة للإدارة المدنية الإسرائيلية وافقت على بناء 1323 وحدة إضافية في مستوطنات الضفة الغربية“، ما يرفع مجمل عدد الوحدات الاستيطانية التي تمت الموافقة عليها في الضفة الغربية هذا الأسبوع إلى 2646 وحدة استيطانية.


ليبرمان فخور بالمستوطنات

الوحدات الاستيطانية الـ2600 التي تمت الموافقة عليها منذ يوم الاثنين تخضع إلى مراحل مختلفة من الإجراءات. إذ تمر المشاريع الاستيطانية الإسرائيلية بسلسلة من الخطوات الإجرائية قبل الموافقة النهائية عليها والبدء بورشات البناء.

عن سيرورة العمل في المشاريع قال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان : “‘إننا نعمل بوتيرة لم نشهد لها مثيل منذ عام 2000”. وأضاف خلال زيارة لإحدى المستوطنات: “يوجد ثلاثة آلاف مسكن قيد الإنشاء و 7500 تصريح فى مراحل مختلفة من الإجراءات”.

وحدات استيطانية في الخليل

وكان قد أعلن الاثنين عن خطة جديدة تقضي ببناء 31 وحدة استيطانية في الخليل بالضفة الغربية في أول تحرك من نوعه منذ نحو 15 عاما في تلك المنطقة.

ويعتبر بناء وحدات استيطانية في الخليل أمرا في غاية الحساسية، قد يجعل من المدينة بؤرة توتر جديدة، خصوصا وأن المستوطنات ستبنى في شارع حيوي بالمدينة على مقربة من الحرم الإبراهيمي.

ويوجد أصلا عدة مئات من المستوطنين الإسرائيليين المتحصنين في جيب يحميه جنود إسرائيليون بالقرب من الحرم الإبراهيمي.

مستوطنات في القدس الشرقية

كانت الحكومة الإسرائيلية قد أصدرت قرارا الأحد ببناء حوالي 1600 وحدة سكنية في القدس الشرقية. وعرض التلفزيون الإسرائيلي مخططات لبناء المستوطنة الجديدة “غيفات هاماتوس” في جنوبي القدس الشرقية.

ماموقف الاتحاد الأوروبي من المستوطنات الجديدة؟

الاتحاد الأوروبي حذر من أن مثل هذه المستوطنات تهدد التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وطالب الاتحاد في بيان إسرائيل بتقديم توضيحات : “الاتحاد الأوروبي طلب توضيحات من السلطات الإسرائيلية، وعبّر عن توقعه بأن تعيد السلطات النظر في القرارات التي تعرقل مساعي إجراء محادثات سلام”.

وأكد البيان موقف الاتحاد الأوروبي المتمثل باعتبار “الأنشطة الاستيطانية غير مشروعة بموجب القانون الدولي“، وبأنها “تقوض أي حل يقوم على فكرة الدولتين وامكانية تحقيق السلام الدائم”.

وطالب الاتحاد الأوروبي إسرائيل بمراجعة قراراتها الأخيرة في شأن مشاريعها الاستيطانية. وقالت ناطقة في بيان: “هذا الأسبوع دفعت السلطات الإسرائيلية بمشاريع وعروض ووافقت على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية، بما في ذلك الخليل، وهي سابقة منذ 2002”.

وأضافت “لدينا معلومات عن انطلاق أشغال بناء لأول مستوطنة جديدة منذ 20 عاماً [أميحاي]، وأن أعمال التأسيس بدأت في منطقة [غيفات هاماتوس] الحساسة في القدس الشرقية، حيث تهدد المباني الجديدة جديدا استمرارية الأراضي، وإمكان استمرار دولة فلسطينية مستقبلية”.