عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

جوزيبي فيردي يُسقط الأقنعة في ليسيو برشلونة


موسيقي

جوزيبي فيردي يُسقط الأقنعة في ليسيو برشلونة

In partnership with

مأساة من ثلاثة مشاهد تم عرضها على شكل كوميديا،“أون بالو في ماسكيرا” إحدى مشاهدها عبارة عن حفلة تنكرية، منذ نشأتها في 1859 تعتبر واحدة من أعمال فيردي الأكثر شهرة.

في ليسيو برشلونة التينورالبولندي “بيوتر بيتشالا” هومن تقمص دور ريكاردو حاكم بوسطن.

التينور بيوتر بيتشالا قال:“إنه لمن دواعي سروري أن أغني هذه الموسيقى، لأن فيردي استلهم الموسيقى من الدورالذي يلعبه ريكاردو، بطريقة مثيرة للاهتمام بشكل لا يصدق، فهو ينقلنا من لحظات حزينة تماما إلى لحظات سعيدة “.
“هذا الآداء يعكس العديد من النواحي”.

ريكاردو كان يحب في السر أميليا زوجة ملازمه ا لأمين ، لكن الأخير كان مقتنعا بالخطأ أن زوجته تخونه مع الحاكم، فقام بقتل ريكاردو خلال حفلة تنكرية، محققا بهذا العمل التنبؤات الشريرة للعرافة أولريكا.أجمل لقطة بالنسبة لي هي مع أولريكا، عندما كان ريكاردو يستهزأ من تنبؤاتها”.

التينور بيوتر بيتشالا قال: “عبقرية فيردي تمكن في الطريقة التي كتب بها هذا الجزء، لأنه ينقلنا من لحظة خفيفة وممتعة إلى لحظات جادة، بالنسبة لي هي واحدة من أجمل لحظات الأوبرا، وأيضا واحدة من أكبرالتحديات للتينور”.

هي كوميديا إنسانية رائعة أخرجها الفرنسي فانسون بوسارد.

المخرج فانسون بيسار قال: “إنها ليست مجرد حفلة تنكرية في نهاية المشهد الأخير، حياتنا اليومية هي في الأصل عبارة عن حفلة نعيش فيها يوميا بشكل متنكر، هذاهو المغزى من هذه الكوميديا. إنه عمل تم بطريقة خفيفة نصطدم فيه بالمصير المرعب، ووراء الأقنعة التنكرية نجد جميع التحولات الشاذة، لأن هناك دائما أشياء تحكي العكس عن الآخرين، وأحيانا نستعمل القناع للحديث عن الحقيقة”.

التينوربيوتر بيتشالا قال: “ما نقوم به هنا في ليسيو برشلونة سيبقى خالدا، والشيء الجيد أن مفهوم المخرج لا يحجب القصة، أعتقد أن هذه الكوميديا هي مزيج رائع يجمع بين التصورالحديث للأوبرا والفن الكلاسيكي جدا خلال السرد . وهذا ما يعجبني”.

اختيار المحرر

المقال المقبل
أوبرا "شتاتسوبر برلين" تكشف الستار عن حلتها الجديدة

موسيقي

أوبرا "شتاتسوبر برلين" تكشف الستار عن حلتها الجديدة