عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

كيفية مواجهة الغش في قطاع النبيذ؟


عالم الغد

كيفية مواجهة الغش في قطاع النبيذ؟

كيف يمكن للمستهلك الأوروبي التأكد من جودة واصل النبيذ الذي يشتريه؟ اليوم، هناك تقنيات متطورة طورها العلماء وقاعدة بيانات كبيرة تدار من قبل المركز المشترك لللبحوث الأوروبية، لمكافحة الاحتيال.

كلاوديو روزمينو. يورونيوز: “يصل الغش الغذائي في أوروبا إلى ملايين اليوروهات، أحد المنتجات الزراعية الأكثر تضررا من التزييف هو النبيذ،لكن بفضل تقنيات متطورة من الممكن التحقق من جودة وأصل العنب، ما يتيح حماية المنتجين والمستهلكين.”

خلال العقود الماضية تعرض النبيذ الأوروبي لتقنيات الغش الأكثر تقدما، لذا كان لا بد من ايجاد تقنيات جيدة للتأكد من جودته.

للقيام بهذا “العمل الشرعي“، ينسق مركز البحوث المشتركة للاتحاد الأوروبي، لانتاج البيانات التركيبية من النبيذ الأصلي، والتي تم جمعها في مناطق الإنتاج، باستخدام تقنيات تحليلية حديثة.

اقتفاء اثر الماء في الكحول

تحت إشراف وزارة الزراعة الإيطالية، يقوم المفتشون، باختيار العنب في مزارع كروم إتنا لتحليلها.

“للتحقق من أصالة النبيذ، يتم تحديد النسب النظيرية في العينة الرسمية ومقارنتها مع البيانات الأساسية كيف نقوم بهذا؟ نستند أولا إلى قاعدة البيانات الخاصة بنا للحصول على عينات مرجعية لمثل هذه الأصناف، لهذا العنب، وهذه التسمية، ثم نقارن المعلومات التي لدينا في قاعدة البيانات الخاصة بنا مع معلومات العينات“، تقول المتخصصة الكيميائية غرازيا لورا غامبينو، إيسكرف، كاتانيا.

بعد جمع عينات العنب، ينتج الباحثون الخمور التي يتم تحليلها بعد ذلك بتقنيات متطورة لتحديد الخصائص النظيرية للكحول والماء في النبيذ.
انه امر مهم جداً لأن غش النبيذ يتم من خلال خلطه بالماء وإضافة الكحول أو السكر.

ترسل هذه البيانات إلى بنك بيانات النبيذ الأوربي والذي يُدار في مركز البحوث المشتركة، في جيل Geel في بلجيكا.
في مختبرات جرك يمكننا أن نرى كيف تستخدم التقنيات القائمة على التكنولوجيا النووية للتعرف على صورة النبيذ الحقيقي.

“هذه عينة من الكحول التي نتجت عن تقطير النبيذ، لو اضفنا، مثلاً، السكر لزيادة كثافة الكحول في النبيذ، الصورة النهائية ستكون مختلفة تماماً“، تقول المتخصصة الكيمائية فاسيليكي إكسارتشو جيل (بلجيكا).

استخدام التقنيات النووية

للمصادقة على النبيذ يتم استخدام الرنين المغناطيسي النووي ومطياف الكتلة، انهما أقوى الأدوات التحليلية لأنهما توفران صورة على المستوى الذري من العينة. تلك الخصائص ترتبط بشكل صارم ببيئة طبيعية محددة.

“ما نحدده هنا، على وجه الخصوص، هو الأوكسجين الموجود في ماء النبيذ. يختلف الأوكسجين في أوروبا وفقا لخط العرض، لذلك،مثلاً، النبيذ الذي يُنتج في صقلية له قيم أوكسجينية أعلى من المصنوع في ألمانيا“، يقول إيريك أريس، كيميائي، جيل (بلجيكا).

قاعدة بيانات

سنوياً، يقوم الباحثون في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي باصدار خارطة محدثة لجميع انواع النبيذ المنتجة في بلدانهم. ثم يتم إرسال هذا الكم الهائل من البيانات إلى هنا، في جيل.

“قاعدة البيانات هذه تتيح لنا الحصول على مجموعة من البيانات وفقاً للبلد والمنطقة والتنوع، انها تتيح لنا التأكد من اصالة النبيذ.
سنوياً، تضاف حوالي 1600 عينة إلى قاعدة البيانات، حالياً، تتضمن قاعدة البيانات هذه أكثر من 20.000 عينة مختلفة“، يقول
ألن ماكيت، شيمان من إرك-كوز، المركز الأوروبي المرجعي للرقابة في قطاع النبيذ.

قاعدة البيانات هذه متاحة لجميع الدول الأعضاء، انها مهمة جداً في حالة وجود شك باصالة النبيذ، ومقاضاة الغشاشين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
التصوير الطبقي المحوري والبديل الآمن له من أجل صحتنا

عالم الغد

التصوير الطبقي المحوري والبديل الآمن له من أجل صحتنا