عاجل

عاجل

فريق " أول بلاكس" للرغبي: الاحترام مبدأ اساسي

مقابلة حصرية مع ثلاثة لاعبين سابقين في الفريق النيوزلندي للرغبي" أول بلاكس والذي حصل على جائزة أميرة أستورياس

تقرأ الآن:

فريق " أول بلاكس" للرغبي: الاحترام مبدأ اساسي

حجم النص Aa Aa

فريق معروف في جميع أنحاء العالم، حتى من قبل الذين لا يحبون ‘’ الكرة البيضاوية، اننا نتحدث عن “الأول بلاكس” ، فريق الرغبي الأكثر نجاحاً. هذا الفريق النيوزلندي لا يهزم تقريبا، لكن الأهم من ذلك أنه يجسد قيماً كبيرة كالروح الرياضية والوحدة والصداقة والاحترام.التقينا غرانت فوكس، وكيفن ميلامو وكونراد سميث في أوفييدو، في إسبانيا حيث حصلوا على جائزة دولية.

سينزيا ريززي، يورونيوز: “اننا مع بعض اللاعبين السابقين في فريق “أول بلاكس“، الذي حصل على جائزة أميرة أستورياس للرياضة، أهلا بكم في يورونيوز .ماذا يعني أن يحصل “أول بلاكس” على هذا التقدير المرموق؟”

غرانت فوكس، لاعب سابق في فريق “أول بلاكس”: “إنها جائزة مرموقة جدا، هذه الجوائز مهمة للغاية. لكي نكون منصفين، لم نكن نعرف الكثير عنها، بعد الحصول عليها، بحثنا عنها في الإنترنيت، عرفنا انها جائزة مرموقة حقا،
نحن فخورون جدا بالحصول عليها، وبالاعتراف بنا في المجال الرياضي. هذه الجائزة ليست للاعبين الحاليين والذين غادروه مؤخراً فقط، شخصياً، أنا متقاعد منذ سنوات، لكن لكل اللاعبين الذين كانوا في الفريق، نحن نفتخر بتمثيل بلادنا، وهذا اعتراف بهم أيضا “.

كيفن ميلامو، لاعب سابق في فريق “أول بلاكس”: “كنا نتحدث عن هذا بالأمس، هنا، انها ليست أرضاً للرغبي، لكن تكريمنا هنا، في بلد كرة القدم فيه أكثر شعبية، تمنحها خصوصية أكبر بالنسبة لنا “.

سينزيا ريززي، يورونيوز: “ فازت نيوزيلندا بالبطولة ال15 للرغبي ، قبل عامين، أصبحتم اول فريق يحتفظ ببطولة كأس العالم، ما سر نجاحكم؟”

غرانت فوكس: “ لا يوجد سر، حقا، اننا نعمل كثيراً. نحن محظوظون، لدينا مجموعة جيدة من المواهب. الآباء يهتمون بهذه اللعبة مع أطفالهم، انها تُمارس في المدارس. لدينا هياكل كبيرة لتنظيم السباقات. ونحن في حالة جيدة، لدينا مدربون جيدون وفلسفتنا هي :“الفريق أولاً، لا يحق لأي لاعب أن يضع مصالحه أمام مصالح الفريق “.

كونراد سميث، لاعب سابق في فريق “ أول بلاكس”: “ أعتقد أن فريق “ أول بلاكس” كان يمثل نيوزيلندا على الدوام، لا أعتقد أننا نستطيع أن نقول هذا عن كل الفرق الرياضية، في” أول بلاكس” نحن من ثقافات مختلفة. حين ينظر الناس إلى الفريق، يقولون” انه فريقنا”. أعتقد انهم متعلقون به. لهذا السبب انه يمثل الشعب والرغبي امر خاص جداً بالنسبة لهم “.

سينزيا ريززي، يورونيوز: “لماذا فريق” أول بلاكس” معروف في جميع أنحاء العالم، حتى بين الذين ليسوا من نيوزيلندا أو ليسوا مشجعين حقيقيين للرغبي، كيف يجدون نفسهم في “ أول بلاكس؟ “

غرانت فوكس: “أعتقد أن هذا يعود للطريقة التي يتعامل بها الفريق ….. ليس فقط بالنسبة للأداء. اننا نعمل جيدا، في معظم الأحيان، لكننا لا نفوز دائماً، سابقاً، كنا نخسر أحيانا ..لك الآن ليس كثيراً. أعتقد أن النجاح هو جزء من ذلك، لكن هناك أيضا طريقة تعامل الفريق. أننا نتعامل بجدية بالفخر الذي نتمتع به، بفلسفتنا كفريق واحترامنا لمن حولنا: الجماهير، ووسائل الإعلام، والمنافسون. اننا نحترم الآخرين، نحن مجموعة متواضعة جدا، ولا نعتقد أننا
مختلفون عن أي شخص آخر في بلادنا، نحن محظوظون لأننا نلعب الرغبي أفضل قليلا من الآخرين وعلى مستوى رفيع، لكن من جهة أخرى، اننا لا نختلف عن أي شخص يعمل يومياً “.

سينزيا ريززي، يورونيوز: “أحدى المفردات الرئيسية في الرغبي هي” الاحترام “، كما قلت. انه شيء لا نراه في كثير من الأحيان في رياضات أخرى، مثل كرة القدم، على سبيل المثال … لماذا؟”

كونراد سميث: “ربما هذه هي الطريقة التي تعلمناها في نيوزيلندا … لا أتذكر أننا نُعلم الاحترام على وجه الخصوص في الرغبي، انه من قيم طفولتنا: احترام كبار السن، والحَكم، والوالد، ووالد الأصدقاء … لدينا هذا الاحترام، وتاثيره مستمر بحياتنا المهنية في الرغبي. انه من الأشياء المتأصلة في الرياضة ولا نعرف لماذا، لا أعرف حقا من أين يأتي وقد لا ندرك انه شيء فريد من نوعه قبل أن نرى الحال في رياضات أخرى، لذلك من الصعب الإجابة: إنه شيء كان موجوداً منذ طفولتنا “.

سينزيا ريززي، يورونيوز: “اليوم، اصبح الارتجاج امراً شائعاً في لعبة الرغبي، ما الذي يمكن القيام به لحل هذه المشكلة؟”

كيفين ميلامو: “ أنه شيء نتحدث عنه في المنزل ونحاول التأكد من أن هناك الوقاية منه. نحاول التأكد من أن هناك تدريب جيد يتيح للاعبين الشباب اليوم اللعب بتقنية جيدة. إذا كانت التقنية أفضل، يمكننا تقليل المخاطر، من جانب آخر، حين نلاحظ وجود بعض الأعراض أو حين نرى اشخاصاً يعانون من ذلك، نحرص على الاهتمام بهم أولاً، لذا، راحة اللاعب مهمة جدا. “

غرانت فوكس: “نلعب الرغبي لفترة قصيرة، هناك بقية حياتنا أيضاً حين نتوقف عن اللعب. نريد ان ننهي حياتنا المهنية ونحن بصحة جيدة.”

سينزيا ريززي، يورونيوز: “هل سيكون فريق” اول بلاكس” هو المفضل لكأس العالم المقبل في اليابان في غضون عامين، وما الذي يمكن منعه من الحصول عليه بعد ان حصلت عليه ثلاث مرات؟”

غرانت فوكس: “ على الأرجح سنكون من المفضلين إذا حافظنا على شكلنا الحالي، لقد حصلنا على الكأسين السابقين، لذا، هذا ممكن. نشارك بمعظم مباريات كأس العالم كفريق مفضل، لكن من الصعب الفوز بها.
اذا كان المفضل هو الذي يفوز، هذا يعني اننا سنفوز بكل البطولات. كلا. الأمور ليست هكذا. انها بطولة يصعب الفوز بها. هناك منافسون جيدون جدا، وأعتقد أن اليوم هناك المزيد من الفرق القادرة على الفوز بكأس العالم: إنكلترا وأستراليا وجنوب أفريقيا وفرنسا وأيرلندا وويلز واسكتلندا، انهم يلعبون أفضل وأفضل. وهناك الأرجنتين أيضا … وفرق أخرى تلعب أفضل وأفضل. المنافسة مفتوحة جدا، من يعرف النتيجة؟ … هناك فرق جيدة جدا سوف تتنافس في 2019 في اليابان “.

سينزيا ريززي، يورونيوز: “سؤال أخير، ماذا تعني “الهاكا” للاعب “أول بلاكس“؟”

كيفن ميلامو: “ لربما انها تختلف من شخص لآخر، اتذكر انني شاهدت لأول مرة فريق كأس العالم للرغبي وهو يمارس الهاكا في العام 1987. فوكس [غرانت فوكس ] كان منهم، لذا حين رأيت بعض اللاعبين المفضلين يمارسون الهاكا حين كنت صغيراً، شعرت انني جُذبت إليها حقاً. بعد ذلك حين أصبحت في “ أول بلاكس“، فهمت ما تعنيه حقا واكتسبت معرفة كبيرة حول كيفية أداءها، ما تعنيه للفريق، لبلدنا. كان علي أن أمارسها باتقان. اذا، الطاقة لا تأتي فجأة لممارسة الهاكا، كلا . انها شيء يجب أن نفهمه ونؤديه أفضل وأفضل لوجود رابطة قوية معها”.