عاجل

عاجل

ليبيا: قوة الردع ترفض تسليم شقيق منفذ اعتداء مانشستر

تقرأ الآن:

ليبيا: قوة الردع ترفض تسليم شقيق منفذ اعتداء مانشستر

حجم النص Aa Aa

أكد أحمد بن سالم، المتحدث باسم قوة الردع الليبية التي تحتجز هاشم العبيدي، شقيق منفذ الاعتداء الذي استهدف حفلا غنائيا في مانشستر عدم موافقة التنظيم على طلب لندن والذي يقضي بتسليمه إلى السلطات البريطانية.

وفجر سلمان العبيدي، المولود في بريطانيا لأبوين ليبيين، نفسه في نهاية حفل للمغنية الأميركية أريانا غراندي في هجوم هو الأكثر دموية في بريطانيا منذ 12 عاما. وقد أسفر الهجوم عن مقتل 22 شخصا بينهم سبعة أطفال وأوقع أكثر من 500 جريح.

وأكد أحمد بن سالم عدم وجود أيّ اتفاق بين بريطانيا وقوة الردع يسمح بعملية التسليم. وقد انحازت فصائل مسلحة مختلفة في طرابلس إلى جانب الحكومة ويحظى بعضهم بوضع شبه رسمي كجهة لإنفاذ القانون.

وقالت الشرطة البريطانية إنها استصدرت مذكرة اعتقال لهاشم العبيدي في اتهامات بالقتل والشروع في القتل والتخطيط لتفجير. وأضافت أن الادعاء البريطاني طلب من ليبيا تسليمه.


وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الانفجار لكن أجهزة الأمن تتعامل دوما بشك مع مثل هذه المزاعم، وبعد أيام من الهجوم، اعتقل محققون ليبيون في مكافحة الإرهاب هاشم العبيدي ووالده رمضان.

وقالت قوة الردع في يونيو-حزيران إن هاشم أبلغها بأن شقيقه تحول إلى التطرف في بريطانيا في العام 2015، مشيرة إلى أنهما عادا إلى ليبيا في أبريل-نيسان، وقال هاشم إنه ساعد في شراء أدوات لشن الهجوم رغم أنه لم يعلم أن شقيقه سلمان كان يخطط لتفجير.

وقالت الشرطة البريطانية إن سلمان عاد إلى مانشستر يوم 18 مايو-أيار أي قبل الهجوم بأربعة أيام.

وهاجرت أسرتهما إلى بريطانيا خلال حكم معمر القذافي. وعاد الأبوان إلى ليبيا خلال انتفاضة 2011.

وقالت الشرطة البريطانية إنها تعتقد أن سلمان أعدّ القنبلة بنفسه وظهر في لقطات لدائرة تلفزيونية مغلقة وهو يشتري براغي من متجر استخدمها لتكون شظايا عند انفجار القنبلة.