عاجل

عاجل

البريكسيت..تعقيدات بشأن تسوية فاعلة للقضايا العالقة

تقرأ الآن:

البريكسيت..تعقيدات بشأن تسوية فاعلة للقضايا العالقة

حجم النص Aa Aa

اجتمع المفاوضون من بريطانيا والاتحاد الأوروبي مجددا اليوم (الخميس) لتحديد بنود مغادرة بريطانيا للتكتل، وسط المزيد من الاضطرابات الداخلية في حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.وتواجه تيريزا ماي الحقيقية عدة أزمات في وقت واحد إذ تحيط الفضائح بعدة وزراء في حكومتها ويدور صراع مفتوح داخل حزبها حول كيفية الخروج من الاتحاد الأوروبي فضلا عن جدال مستمر بشأن ما إذا كانت هي الشخص المناسب للمنصب.
كانت ماي قد دعت لانتخابات مبكرة في يونيو حزيران وقدمت نفسها للناخبين باعتبارها رمز “القيادة القوية المستقرة” على أمل الفوز بهامش كبير. لكن حملتها فشلت في جذب الناخبين، وبدلا من ترسيخ موقعها خسرت ماي أغلبيتها البرلمانية ومنذ ذلك الحين تخرج حكومتها المنقسمة من أزمة لتدخل في أخرى.

سيمون أوشيروود،جامعة سيوريا “إنه لأمر جلل فعلا لو أننا لم نتوصل إلى اتفاق من أجل التوجه إلى المرحلة الثانية من المفاوضات في ديسمبرفذلك يعني أن المدة المنوطة بالتفاوض ستنتقل حتى شهر آذار/مارس،حيث سيكون الشهر الذي يمكن أن يكون الفرصة للقيام بذلك، ولكن ذلك لن يفسح مزيدا من الوقت لمناقشة كل القضايا العالقة.” أما بشأن الترتيبات الخاصة بالفترة الانتقالية،فإنها من المحتمل أن تكون أكثر تعقيداو وصعوبة على الصعيد السياسي أيضا.

العقبات الرئيسية في الوقت الحالي تتمثل في :

-الحقوق المستقبلية للمواطنين البريطانيين في أوروبا والعكس أيضا.

-الحدود البرية مع أيرلندا الشمالية.

- فاتورة البريكسيت التي ينبغي على المملكة المتحدة أن تدفعها بتسوية مالية بعد الطلاق.

انتقل ستيفن لايكوك من بريطانيا بغرض الإقامة في بلجيكا،منذ ثمانينيات القرن الماضي،فقد حصل مؤخرا على الجنسية البلجيكية،بسبب البريكسيت، وهو يقول إنه ينبغي إبرام اتفاق بشأن حقوق المواطنين.
“ما آمله أن يتحقق على الأقل فعلا، هوضمان الحقوق الخاصة بمواطني أوروبا وبخاصة ما يتعلق بحرية الحركة،وهلم جرا،ثمة أمر يستدعي ان ينجز بسرعة في هذا المضمار فعلا”

دامون إمبلينغ، يورونيوز، بروكسل: “ الضغوط تتزايد على رئيسة الوزراء البريطانية،تيريزا ماي،التي تجد نفسها في حمى أزمات،فبعد مرور 16 شهرا على التصويت على البريكسيت،لا تزال ثمة انقسامات،لكن مصدرا بريطانيا من مفاوضي البريكسيت هنا ببروكسل، صرح لي،أن الضوء الأخضر، سيعطى خلال الشهر المقبل من أجل نقل المحادثات إلى مرحلتها التالية والحاسمة”.