عاجل

عاجل

تجديد ترخيص استخدام الغليفوسات..يثير الخلاف داخل أوروبا

تقرأ الآن:

تجديد ترخيص استخدام الغليفوسات..يثير الخلاف داخل أوروبا

حجم النص Aa Aa

مستقبل الغليفوسات لا يزال يثير جدلا في أروقة الاتحاد الأوروبي حيث إن الدول الثماني والعشرين لم تتفق بشأن آلية محددة من أجل تجديد ترخيص استخدامه لخمس سنوات إضافية. هذا و يعتبر الغليفوستات من أكثر المواد المستعلمة في مبيدات الاعشاب،وتنذر العديد من المخاوف بأنه سبب ررئيس في الإصابة بالسرطان.المقترح الخاص بالتجديد قوبل بالرفض بأغلبية كبيرة،حيث غن بروكسل قدمت مقترحات لتجديد استخدام غليفوستات لخمس سنوات بدلا من عشر سنوات.

فرانزيسكا أكتربيرغ مسؤولة بغرينبيس:
“مع أنه لا يمككنا أن نتوقع تغييرا حيال هذه النقطة من الدول الأعضاء،وبالتالي،ينبغي أن تنصت المفوضية الأوروبية،وتغير من موقفها بشأن غليفوسات”.

وحين سالها مراسلنا،عن “موقف لجنة الاستئناف داخل المفوضية،وهل إنها ستغير أمرا خلال المفاوضات؟”
فرانزيسكا أكتربيرغ مسؤولة بغرينبيس:
“في حقيقة الأمر لدينا خبرة واسعة مع لجنة الاستئناف،بشأن الكائنات المعدلة وراثيا،حيال المبيدات وبشكل عام فإن المواقف لن تتغير”

والغليفوسات هو عبارة عن مادة كيماوية تدخل في تركيب المبيدات التي تقضي على الأعشاب الضارة فقط دون التأثير على المحاصيل. ولهذا يتم استخدامها بشكل واسع منذ سبعينات القرن الماضي، ولكن مع الاستخادم المكثف تقل فعاليته ضد بعض الأعشاب التي تصبح مقاومة له ولا تتأثر به، ما يدفع المزارعين إلى زيادة كمية المبيد، وهو ما يزيد من مخاطره الصحية. وفي نهاية تشرين الأول / أكتوبر، طلب البرلمان الأوروبي فرض حظر تدريجي على الغليفوسات في غضون 5 سنوات، للاستخدام المنزلي والاستخدام الزراعي.

ويقول فيليب لومبير،نائب في البرلمان الأوروبي:
“لاحظت أن بعض الدول الأعضاء غيرت رأيها نحو المنحى الإيجابي،وإنني أرغب في رؤية دول أخرى أيضا،تنحو ذلك النحو،وإنني أقصد في هذه الحال، ألمانيا، تلك الدول عليها أن تعيد النظر في مكونات صناعتها الكيميائية،وان تضع في الحسبان أن العالم يتغير”
بقيت 5 أسابيع قبل انتهاء رخصة غليفوسات في أوروبا (15 ديسمبر)، ولا تزال بروكسل تواجه دولا تختلف رؤاها بشأن استخدام غليفوسات، ففرنسا، على وجه الخصوص، صوتت ضد قرار تجديد الترخيص.