عاجل

عاجل

أوكرانيا: آمال إعادة السياحة

دونباس شرق أوكرانيا، تعاني من الحرب منذ العام 2014، لكن المنطقة تعد موطناً لكنوز سياحية مخفية أيضاً.

تقرأ الآن:

أوكرانيا: آمال إعادة السياحة

حجم النص Aa Aa

اننا في شرق أوكرانيا، في دونباس، المنطقة التي ضربتها الحرب منذ العام 2014. قبل أن تنهار، بذلت جهوداً لتطوير السياحة. لكن ماذا عنها اليوم؟ لمعرفة الجواب، نبدأ رحلة من 900 كم.

هرانيتن

قرية هرانيتن، ولدت في القرن الثامن عشر من قبل بعض الشعوب الناطقة بالتركية من شبه جزيرة القرم. بعد الحرب العالمية الثانية، استقر بعض تتار القرم في هذه المنطقة التي تقع الآن في “المنطقة الحمراء”. نهر كالميوس الذي يحد القرية هو خط الجبهة بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الحكومية الأوكرانية. قبل الحرب، كانت هناك نشاطات سياحية عدة حيث المناظر الخلابة .

في هذه القرية التي لا تزال تعيش الحرب في حياتها اليومية، نلتقي باشخاص تجمعوا للرقص والغناء بثلاث لغات هي: التركية والأوكرانية والروسية.

على مدى السنوات الثلاث الماضية، تسببت الحرب باضرار مادية وبشرية.

اصطحبتنا أمينة مجلس القرية إلى المستشفى الذي يعادُ بناؤه. هي نفسها كانت حاملا حين اندلعت الحرب. بفضل زملائها وأقاربها، تم إيواءها لتلد طفلها، اليوم، اصبح الوضع أكثر هدوءا في هرانيتن، لكنه ليس آمنا تماما بسبب استمرار الصراع حيث تعرض أحد المنازل للقصف في نهاية أيلول / سبتمبر.

الآن ، أولوية البلدية هي الحصول على معدات جديدة حيث يمكن للسكان أن يجتمعوا في أوقات فراغهم، توضح فاسيليينا.

أولكساندرو-كالينوف

نتوجه شمالا لمقابلة مجتمع نشط آخر في المنطقة.

“ قرية أولكساندرو-كالينوف معروفة بتطوير السياحة الخضراء في المنطقة. تقع على بعد حوالي 40 كيلومترا من خط المواجهة. لهذا انخفض تدفق السياح، لكن القرويين لم يتخلوا عنها.”

في المتحف المحلي الذي أنشأه السكان بأنفسهم، نتعرف على معرض عن التقنيات الزراعية والحرف اليدوية وتاريخ القرية. وتمت اعادة تشييد منزل قروي تاريخي نموذجي.
الثقافة والطبيعة في حديقة كليبان-بيك، هذا هو ما تقدمه القريبة. كما يقول النشطاء المحليون الذين التقينا بهم، انها منطقة بحاجة إلى السلام فقط.

وحاولت سلوفيانسك، التي كانت في قلب الصراع في بداية الحرب، أن تولد من جديد من خلال مشاركة سكانها بالافكار والتمويل. انهم يرغبون باعادة ترميم مصنع خزف يعود للقرن التاسع عشر تم الاعتراف بجودة منتجاته في باريس وبروكسل. فيكتوريا باهوفا وأولينا سارزيفسكا يتطلعان إلى نقل الآلات القديمة وتنظيم ورش عمل وفتح مقهى ومساحات للاجتماعات والعمل.

كريدوفا فلورا

من قرية كريفا لوكا حيث يوجد الآن الذين غادروا الأراضي الخاضعة لسيطرة الانفصاليين، نتسلق باتجاه محمية “ كريدوفا فلورا” المعروفة بنباتاتها الخاصة بها ومناظرها الطبيعية الخلابة.
هنا، متخصصة بالسياحة من دونيتسك، مهمتها هي تعزيز السياحة البيئية. مبادرة بدأت بتغيير حياة البلدية. فانضم إليها بعض المواطنين أيضا.
الفكرة هي تقديم نشاطات سياحية على نهر سيفيرسكي دونيتس، مثلاً تنظيم المعارض المحلية للتصوير الفوتوغرافي، والسير لمسافات طويلة ونشاطات أخرى.