عاجل

عاجل

اكتشاف مهم في كهوف السعودية

تقرأ الآن:

اكتشاف مهم في كهوف السعودية

حجم النص Aa Aa

كشف علماء للآثار الخميس عن نقوش صخرية على جدران كهوف في صحراء السعودية، يعتقدون أنها تضم أقدم تصاويرٍ تجسد العلاقة التي تربط البشر بالكلاب.

النقوش الموجودة في جبة والشويمس بمنطقة حائل ، تعود إلى ثمانية أو تسعة آلاف سنة قبل الميلاد، وفيها صور لصيادين يستعينون بكلاب من أجل ترهيب الفرائس كالغزلان والوعول قبل الإجهاز عليها بالسهام.

“تكاد تسمع صوت الكلاب تنبح والصيادين ينادون” نقلت صحيفة نيويورك تايمر الأميركية عن ميليندا زيدر، المسؤولة في قسم علم الآثار بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي التابع لمؤسسة سميثسونيان.

الكلاب المصورة في النقوش تشبه إلى حد كبير سلالة “الكلب الكنعاني” من حيث شكل الأذنين الحادتين والصدر المثلث والذيل الأشعث، تقول الدراسة.

حبال في أعناق الكلاب

إحدى الصور أظهرت صيادا يشد على خصره حبلا قد ربط به عنقي كلبين. “إنها أول صورة نعرفها لكلب بلجام“، علق عالم الآثار مايكل بيتراجليا، وهو أحد من صاغوا الدراسة الأثرية التي نشرت في جورنال أنتروبولوجيكال أركيولوجي .

ورجح العالم أن يكون الخط المرسوم سلسلة حقيقية وليس مجرد خط منقوش، وذلك بالنظر إلى الموضع الذي يظهر به الخط، بين خصر الصياد وعنقي الكلبين.


عالمة الآثار، ماريا غواغنين، من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري قالت : “يمكننا القول إنه قبل حوالى 9000 عام كان البشر يسيطرون على كلابهم، وأنهم ربطوها بسلاسل واستخدموها في عمليات الصيد المعقدة”.

استئناس الكلاب سَبَقَ تربية الماشية

الفريق البحثي لاحظ وجود صور لكلاب رسمت تحت صور للماشية، مايجعلهم يرجحون أن صور الكلاب تعود إلى زمن أقدم، ويعزز الاعتقاد بأن هذه المجموعة البشرية استأنست الكلاب قبل أن ترعى المواشي.

ووأضح الباحثون أن تطور الإنسان من الصياد-جامع الثمار ليصبح راعيا قد حدث على الأرجح في 6800 قبل الميلاد، وأن فن النقش على الصخور ظهر قبل حتى أن يبدأ البشر في ممارسة الرعي.


العلماء أكدوا أن هذه الدراسة تشكل “نافذة حقيقية لفهم الإثارة العميقة التي يمثلها الصيد” بالنسبة للإنسان. وقد تعاونوا لإنجاز عملهم مع الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني.