عاجل

عاجل

الطيار الأردني: سأكرر اسم 'دولة فلسطين' كلّما حلّقت فوق القدس

تعبيراً على رفضه لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل، وتأكيداً على تمسكه بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة، قال الطيار الأردني يوسف الدعجة، إنه سيكرر ذكر اسم "دولة فلسطين" في كل مرة يحلق بها فوق مدينة القدس المحتلة، متجاهلاً حملة التحريض الإسرائيلية التي يتعرض لها.

تقرأ الآن:

الطيار الأردني: سأكرر اسم 'دولة فلسطين' كلّما حلّقت فوق القدس

حجم النص Aa Aa

أكد الكابتن طيار يوسف هملان الدعجة، أنه سيكرر اسم "دولة فلسطين" في كل مرة يحلق بها فوق مدينة القدس المحتلة، وتجاهل حملة التحريض التي أطلقتها وسائل الإعلام الإسرائيلية بحقه الذي قدمه قبل أيام عن مسار الرحلة رقم 787 التي يقودها والمتجهة من عمان إلى مطار كينيدي في نيويورك تحدث خلالها جغرافية فلسطين وأكد أن "عاصمتها هي القدس الشريف"، متجاهلاً ذكر إسرائيل.

Point of view

سأكرر اسم "دولة فلسطين" في كل مرة يحلق بها فوق مدينة القدس المحتلة

الكابتن يوسف الدعجة كابتن طيار لدى الملكية الأردنية

وقال: "كان هدفي نقل رسالة للشعب اليهودي والأمريكي، مفادها أن الشعوب العربية والإسلامية غاضبة ورافضة لقرار دونالد ترمب الأرعن بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال".

"كان يتوجب إسقاط هذه الطائرة"

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام عربية، عن أخرى عبرية، قوبل كلام الطيار الأردني الدعجة، عن تحليق رحلته فوق "القدس عاصمة فلسطين"، بسيل من التحريض، وصل حد المطالبة بإسقاط طائرته وتمنيات موته ودعوات مقاطعة شركة الخطوط الملكية الأردنية.

وعلّق أحد الإسرائيليين على ما قام به الدعجة بالقول: "أتمنى قريباً ألا يجدوا الصندوق الأسود الخاص بطائرة هذا الطيار"، متمنياً الموت للدعجة، لكن ليس وحده، إذ "كان يتوجب إسقاط هذه الطائرة"، قال آخر، ليؤكد ثالث "كان على سلاح الجو الإسرائيلي قصفها بصاروخ".

وفي السياق ذاته قال أحد الإسرائيليين: "هذه دولة (الأردن) مع اتفاقية سلام، فما بالكم بغيرها"، مضيفاً "يجب أن نستيقظ وأن يحدث تغيير في تعاملنا مع الأردن ومصر، والانتقال من معاهدة سلام إلى معاهدة عدم حرب، وإعادة تعريفهما كبلدين معاديين، فلا يوجد سلام معهما".

إلى ذلك طالب بعض الإسرائيليين وزارة الخارجية الاسرائيلية بالتدخل، فأقوال الطيار الأردني برأيهم "تنافي معاهدة السلام"،  ووصل أحدهم للقول: "السلام لا يتحقق إلا بقنبلة ذرية وما غير ذلك هراء"، ليضيف آخر: "نحن نصمت وهم يسمحون لأنفسهم بما يريدون. ماذا كان سيحدث لو فعلوا ذلك مع دولة أخرى؟ لكن حكومتنا منشغلة بالحفاظ على رجالاتها وليس على الدولة".

الدعجة يرفض الاستجابة لضغوط الملكية الأردنية

الكابتن الدعجة الذي أشار في تصريح لموقع "رؤيا الإخباري" الى تعرضه لضغوط من قبل إدارة الملكية الأردنية التي يعمل ضمن طواقمها منذ 22 عاماً، قال: " بالفعل حاول أحد المسؤولين الكبار في الشركة مساومتي، وثنيي أيضًا وطُلب مني عدم الحديث للصحافة كذلك، ولا أجد مبررًا لهذا كله، ولن أتردد بما قلت وسأكررها، في كل مرة أحلق بها فوق فلسطين .. هذه أرضنا ونحن أهلها".

رسالة غضب واستقبال حاشد 

وكان الطيار الدعجة الذي حظي باستقبال الأبطال بمطار الملكة علياء الدولي، يوم الجمعة، أوضح في تصريحات له لموقع"رؤيا الإخباري" أن الهدف من رسالته فوق أرض مدينة القدس المحتلة وفي سماء فلسطين، أن يوصل رسالة غضب العالم العربي والإسلامي للشعب الأمريكي ولليهود في الولايات المتحدة، سيما وأن ركاب الطائرة التي كان يحلق بها من عشر جنسيات غالبيتهم أمريكان ويهود.

وفور وصوله إلى الأراضي الأردنية، استقبله حشد كبير من الأردنيين ومن أبناء عشيرته التي تعد واحدة من كبرى العشائر الأردنية، وسط هتافات التمجيد والثناء على ما فعل.

وما لبث المقطع الصوتي الذي ظهر فيه الكابتن الدعجة وهو يحيي ركاب طائرته على الرحلة رقم ٧٨٧ المتجهة من عمان إلى مطار كينيدي في نيويورك المتوجه، مذكرا إياهم بأنهم فوق دولة فلسطين وعاصمتها القدس، حتى انتشر كالنار في الهشيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.