عاجل

عاجل

رئيس كوريا الجنوبية بصحبة "نساء المتعة"

تقرأ الآن:

رئيس كوريا الجنوبية بصحبة "نساء المتعة"

رئيس كوريا الجنوبية بصحبة "نساء المتعة"
حجم النص Aa Aa

التقي رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن يوم الخميس مع نساء أجبرن على العمل في بيوت دعارة تابعة للجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية.

وجاء اللقاء بعد أيام من تأثر العلاقات مع طوكيو مجددا بمحنة "نساء المتعة".

وقالت لجنة كورية جنوبية تشكلت لمراجعة اتفاق أبرم عام 2015 مع اليابان بشأن آلاف الفتيات والنساء اللاتي تطلق عليهن اليابان اسم "نساء المتعة" إن الاتفاق لا يلبي احتياجاتهن.

وذكر مون أن هناك قصورا خطيرا يشوب الاتفاق الذي اعتذرت اليابان بموجبه للضحايا وقدمت مليار ين (8.8 مليون دولار) لصندوق يقدم المساعدة لهن. وقالت طوكيو إن أي محاولة لتعديل الاتفاق قد تضر بالعلاقات.

للمزيد: رئيس كوريا الجنوبية: اتفاق "نساء المتعة" مع اليابان يشوبه قصور

وذكر بيان لمكتب الرئيس إن مون اجتمع على الغداء مع ثمان من الضحايا في المجمع الرئاسي المعروف باسم البيت الأزرق في سول.

وأبلغ مون واحدة من النساء قبل الغداء "قلنا إن الاتفاق الذي أبرمته الحكومة السابقة كان خاطئا وهذه القضية لم تحل".

وتابع "لا تزال تمثل وضعا يصعب التعامل معه في علاقتنا الثنائية" مع اليابان.

وذكر البيت الأزرق أن مون أراد استطلاع رد فعل النساء على موقف حكومته من الاتفاق.

وزار مون واحدة من النساء وتدعى كيم بوك-دونج في الصباح إذ أنها مريضة ولم تتمكن من حضور الاجتماع.

وقالت كيم للرئيس "نجونا حينما كان الرصاص ينهمر وسنتمكن من التغلب على هذا الأمر".

وتريد الضحايا أن تتحمل اليابان المسؤولية القانونية الملزمة عن أفعالها. ويقدر نشطاء كوريون جنوبيون أن نحو 200 ألف كورية أجبرن على العمل في بيوت الدعارة اليابانية.

للمزيد: نساء للمتعة لمكافأة الجندي الياباني

كانت تصريحات مون بشأن الاتفاق الأسبوع الماضي أثارت القلق في اليابان حيث قالت تقارير إعلامية إن رئيس الوزراء شينزو آبي ربما يقرر إلغاء زيارته لكوريا الجنوبية لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تقام هناك الشهر المقبل.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية يوم الخميس إنها ستسعى إلى اتخاذ إجراءات نهائية حول هذه القضية في أسرع وقت ممكن، في حين قال مسؤول في الوزارة لرويترز إن الإجراءات قد تكتمل بحلول الأسبوع المقبل.