عاجل

عاجل

ترامب لم يكن سعيدا بانتقاله إلى البيت الأبيض وتشاجر مع ميلانيا يوم أداء القسم

تقرأ الآن:

ترامب لم يكن سعيدا بانتقاله إلى البيت الأبيض وتشاجر مع ميلانيا يوم أداء القسم

حجم النص Aa Aa

من المقرر أن يضيف كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض" للصحفي مايكل وولف مادة دسمة للقراء عبر جميع أنحاء العالم ويزيد من تذمر البيت الأبيض وإدارة الرئيس دونالد ترامب خاصة وأنّ الكتاب يتضمن تصريحات لستيف بانون، رئيس الحملة ترامب الانتخابية وكبير مستشاري البيت الأبيض سابقا.

ويتعرض الكتاب لتفاصيل عن الحياة الشخصية للرئيس الأميركي وتصرفاته المثيرة للجدل داخل البيت الأبيض، على غرار توتره إلى حدّ الغضب وعدم استمتاعه أثناء أدائه اليمين لتولي منصب الرئاسة.

ويتطرق الكتاب إلى الشجار الذي حدث بين دونالد ترامب وزوجته ميلانيا يوم أدائه القَسم، إلى درجة أنّ ميلانيا كانت على وشك البكاء، واضطرت إلى التصنع والابتسام أمام الحضور كي لا تثير زوبعة من التساؤلات حول ما يحدث.

الكتاب يؤكد أيضا أنّ الرئيس الأميركي "الجديد" لم يكن سعيدا عند انتقاله للإقامة في البيت الأبيض، فقد كان مذعورا حسب مايكل وولف، الذي يؤكد أنّ ترامب "كان يعيش وفقاً لقواعده كملياردير عقارات، تسمح له ثروته بعمل ما يريد، فكان تكييف نفسه لقواعد البيت الأبيض، الذي وصفه هاري ترومان يوماً بأنه السجن الأبيض العظيم، بمثابة صدمة له".

تسريحة الشعر

كما يروي مايكل وولف في الكتاب سخرية إيفانكا ترامب من تسريحة والدها، والتي قالت لصديقاتها في السابق إن "سبب هذه التسريحة عملية زرع شعر خضع لها والدها".

واعتمد الكتاب كلمة "جارفانكا" عند ذكر سيرة إيفانكا وزوجها جاريد كوشنير، وكلمة "جارفانكا" من اكتشاف ستيف بانون، الذي لم يكن مرتاحا لوجود ابنة الرئيس وزوجها حيث أكد نزاعه معها ومع زوجها ليس سراً، وليس مفاجئاً، "فهما يمثلان كل شيء يقاتل ضده، ولكن بفضل الصلات العائلية استحوذا على أذني الرئيس". بانون أكد أيضا انّ الذي أكد أنّ إيفانكا تتطلع لأن تصبح رئيسة الولايات المتحدة مستقبلا بناء على اتفاق مع زوجها كوشنير.

كما تضمن الكتاب أيضا الإشارة إلى التخطيط إلى انقلاب في السعودية والترويج إلى الأمير محمد بن سلمان لاعتلاء العرش في المملكة. وفي هذا الصدد أشار مراسل وكالة "أسوشييتد برس" في البيت الأبيض، جوناثان ليمير، في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي إلى أنّ الكتاب أورد أن الرئيس الأميركي أخبر أصدقاءه بأنه "هندس انقلاباً في السعودية" مع زوج ابنته جاريد كوشنير، وذلك بعد أن أصبح محمد بن سلمان وليّا للعهد.

يذكر أنّ فكرة الكتاب أثارت غضب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي هاجم مؤلفه ووصفه بـ"الكاذب"، وقام بتكليف فريق من المحامين لمنع توزيع الكتاب، وهو ما دفع بالناشرين إلى إصداره هذا الجمعة بعد أن كان سيصدر في 9 من هذا الشهر.