عاجل

عاجل

ماي تعين أحد وزرائها رئيسا لحزب المحافظين

عينت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزير الهجرة براندون لويس رئيسا جديدا لحزب المحافظين الحاكم، وحثت الوزراء الأصغر سنا على محاولة منح الحكومة والحزب المنقسمين بداية جديدة، بعد عام تخللته انتخابات سيئة وقضايا مرتبطة بالبريكسيت وفضائح.

تقرأ الآن:

ماي تعين أحد وزرائها رئيسا لحزب المحافظين

حجم النص Aa Aa

عينت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزير الهجرة براندون لويس رئيسا جديدا لحزب المحافظين الحاكم، وحثت الوزراء الأصغر سنا على محاولة منح الحكومة والحزب المنقسمين بداية جديدة، بعد عام تخللته انتخابات سيئة وقضايا مرتبطة بالبريكسيت وفضائح متعددة.

وكان وضع ماي قد ضعف نتيجة خسارتها الأغلبية في حزب المحافظين في مقامرة الانتخابات في تموز/يونيو الماضي، معربة عن أملها بإعادة إطلاق أجندتها ومواصلة العمل على الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد فوزها بالصفقة حول المرحلة الثانية من مفاوضات البريكسيت.

لمحاربة هذا الواقع، عينت ماي اثنين من المحافظين المعروفين ليصبحا الرئيس ونائب الرئيس للحزب، وهما وزير الهجرة براندون لويس والنائب جيمس كليفرلي.

وزير البريكسيت دافيد دافيس ووزير الخارجية بوريس جونسون ووزير المالية فيليب هاموند ووزير الداخلية آمبر رود جميعهم احتفظوا بمناصبهم، إلى جانب غريغ كلارك الذي يحمل حقيبة وزارة الأعمال.

وتم تعيين دافيد ليدينغتون وزيرا لمكتب مجلس الوزراء، بدلا عن الصديق المقرب لماي في البرلمان داميان غرين، الذي أجبر على الاستقالة العام الماضي، نتيجة تعليق غير لائق على صور جنسية عثر عليها على حاسوبه.

إقرأ أيضا: ماي تريد صفقة خروج من الاتحاد الأوروبي تناسب بريطانيا

في إيرلندا الشمالية

وقد عينت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، المخلصة لها، كارين برادلي وزيرة جديدة لإيرلندا الشمالية يوم الإثنين، خلفا لجيمس بروكنشاير الذي قدم استقالته لأسباب صحية، واضعة تحديات جديدة للجهود الرامية إلى حل الأزمة في المقاطعة البريطانية.

تغييرات الأشخاص التي تشكل جزءا كبيرا من التغييرات التي تجريها ماي في الحكومة، يمكن أن تعقد التحركات نحو استئناف المباحثات خلال الأسابيع المقبلة، لتجنب العودة إلى أسلوب الإدارة المباشرة للمقاطعة من لندن لأول مرة خلال عقد من الزمن.

وقد أعطيت كارين برادلي البالغة من العمر 47 عاما هذه الوظيفة، حيث انتقلت من دورها كرئيسة لدائرة الثقافة الرقمية والإعلام والرياضة الحكومية، إذ اشتهرت بتبني موقفا صعبا بشأن محاولة روبرت مردوخ شراء جميع مذيعي سكاي.

ظلت إيرلندا الشمالية بدون حكومة إقليمية لمدة عام تقريبا، مما زعزع التوازن الحساس بين القوميين الإيرلنديين والاتحاديين الموالين لبريطانيا الذين هزهم تصويت بريطانيا في حزيران/يونيو 2016 على مغادرة الاتحاد الأوروبي.

بروكنشاير، الذي كان مسؤولا عن المقاطعة منذ تموز/يوليو عام 2016، يترتب عليه التنحي قبل إجراء عملية جراحية لاستئصال ورم من رئته اليمنى.

في رسالة وجهها إلى ماي، بروكنشاير ذكر أنه لن يتمكن من العمل بالتركيز التام المطلوب لحل الأزمة.

في تشرين الثاني/نوفمبر، بروكنشاير اضطر إلى وضع ميزانية للمقاطعة، لكنه أوضح أنه لا يزال من الممكن تجنب العودة إلى الحكم المباشر.

وكان من المفترض أن تستأنف المفاوضات بين القوميين الإيرلنديين "سين فين" وحزب الاتحاديين الديمقراطيين الموالي لبريطانيا في الأسابيع القليلة المقبلة.

وواجه بروكنشاير انتقادات لاستمراره بتأجيل الموعد النهائي للمباحثات للمحافظة على حكومة تقاسم السلطة في الإقليم.

ذكر الليبرالي الديمقراطي أليستير كارمايكل أنه يمكن أن ينتشر الحديث بأن هذه التغييرات "لا تبدل شيئا"، مكررين الكلمات التي استعملتها ماي في مرحلة مبكرة من حملتها الانتخابية حين أجبرت على تغيير سياستها بشأن الرعاية الاجتماعية.