عاجل

عاجل

الحوثيون : مفاوضات السلام يجب أن تتم مع السعودية لا مع حكومة هادي

قال رئيس حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا، عبد العزيز بن حبتور، خلال لقاء جمعه بنائب مبعوث الأمم المتحدة، معين شريم، في العاصمة صنعاء، إن "استئناف عملية السلام يجب أن يكون مع السعودية لا مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي".

تقرأ الآن:

الحوثيون : مفاوضات السلام يجب أن تتم مع السعودية لا مع حكومة هادي

حجم النص Aa Aa

لايبدو أن المشاورات التي يجريا نائب المبعوث الأممي الخاص لليمن، معين شريم، في صنعاء ستفضي إلى استئناف لمفاوضات السلام المتعثرة في اليمن.

Point of view

السعودية هي الفاعل الحقيقي في الأزمة

عبد العزيز بن حبتور رئيس حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا

فقد أكدت مصادر إعلامية يمنية أن المتمردين الحوثيين، الذين يسيطرون على صنعاء، وضعوا شروطا مسبقة قبل أي استئناف للمفاوضات مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا، الأمر الذي يقلص إلى حدّ بعيد إمكانية تفعيل عملية السلام.

من جانبه أكد المبعوث الأممي أن زيارته إلى صنعاء لاتهدف إلى "فرض" إملاءات حلّ للأزمة : " نحن في الأمم المتحدة نؤمن بالحل السياسي الشامل وليس لدينا أية نية لفرض أية رؤية أو أفكار على أحد، وننظر إلى أن الإسراع بالحل السلمي من شأنه تلافي المزيد من الآلام والضحايا والتردي الإنساني".

وتحاول الأمم المتحدة والعديد من الدول الفاعلة إعادة الأطراف اليمنية المتصارعة إلى طاولة المفاوضات بعد تعثر ثلاث جولات سابقة من المشاورات عقدت اثنتان منها في سويسرا، وثالثة في العاصمة الكويت.

وتدور مشاورات شريم مع الحوثيين في صنعاء وسط تكتم إعلامي شديد من الشخصيات التي التقاها منذ وصوله السبت، في أول زيارة له منذ تعيينه في شهر أيلول/ سبتمبر بهذا المنصب.

التفاوض مع السعودية لا مع حكومة هادي

وكالة سبأ الإخبارية نقلت عن رئيس حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا، عبد العزيز بن حبتور، أن استئناف عملية السلام يجب أن يكون مع السعودية لا مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأفادت الوكالة التابعة للحوثيين أن ابن حبتور قال لشريم إن "السعودية هي الفاعل الحقيقي في الأزمة"، مهاجما ماوصفه بـ "حكومة الفنادق التي لا تملك أية فرصة أو صلاحية لتحقيق السلام" في إشارة إلى حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وكان قد تم تعيين معين شريم نائبا للمبعوث الأممي إلى اليمن في سبتمبر/أيلول الماضي، وذلك بعد إعلان الحوثيين أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد "غير مرغوب به" في صنعاء.

وتدور الحرب في اليمن بين الحوثيين المتحالفين مع إيران الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء والتحالف العسكري بقيادة السعودية الذي يدعم حكومة تتمركز في الجنوب. وأسفرت الحرب عما تصفه الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.