عاجل

عاجل

فضيحة حليب الأطفال الملوث تطال أكثر من 80 بلدا

تقرأ الآن:

فضيحة حليب الأطفال الملوث تطال أكثر من 80 بلدا

حجم النص Aa Aa

لا تزال قضية الحليب الملوث في فرنسا تثير الجدل وتشغل الرأي العام، وهو ما أجبر المدير العام لمجلس إدارة مجموعة "لاكتاليس" الفرنسية للألبان إلى اتخاذ قرار بتعويض المتضررين وسحب 12 مليون علبة حليب في أكثر من 80 بلدا، وذلك بعد ثبوت تلوث منتجات الشركة، التي تشمل حليب الرضع ومنتجات غذائية أخرى بمادة "السالمونيلا". ويأتي هذا بعد تقديم مئات الشكاوى ضدّ المجموعة بتهمة الغش وتعريض حياة الآخرين للخطر.

وأكد رئيس مجلس إدارة "لاكتاليس" للألبان ضرورة النظر في حجم هذه العملية التي شملت حوالى 12 مليون علبة، وهو ما يخفف حسب المدير على الموزعين عملية فرز العلب. رئيس مجلس إدارة "لاكتاليس" الذي كان قد التزم الصمت لفترة طويلة وعد بدفع تعويضات إلى كل المتضررين في قضية الحليب الملوث.

Point of view

"على مجموعة الألبان الفرنسية المنتجة للحليب سحب منتجاتها فورا من السوق. المجموعة مسؤولة عن جودة منتجاتها، وقد فشلت في القيام بواجباتها في هذه الفضيحة".

برونو لومير وزير الاقتصاد الفرنسي

وحسب البيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة الفرنسية فقد أصيب 35 طفلا بالسالمونيلا إثر تناولهم للحليب أو لمواد غذائية خاصة بالأطفال من إنتاج مصنع "لاكتاليس" أو مصانع تابعة له، كما تمّ تسجيل إصابة رضيع بالسالمونيلا في اسبانيا بعد تناوله هذا الحليب، كما يفترض أن تؤكد السلطات الصحية في اليونان إصابة طفل آخر.

وعن مئات الشكاوى التي تمّ تقديمها من طرف عائلات الأطفال الرضع في فرنسا منذ نهاية كانون الأول-ديسمبر أكد رئيس مجلس إدارة "لاكتاليس" أنّ القضاء سيأخذ مجراه حيث بالشفافية والتعاون مع القضاء وتقديم جميع العناصر التي بحوزة المجموعة.

وكان وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير قد دعا مجموعة الألبان الفرنسية المنتجة للحليب لسحب منتجاتها فورا من السوق مشيرا إلى أنّ المجموعة مسؤولة عن جودة منتجاتها، وأنها فشلت في القيام بواجباتها في هذه الفضيحة.

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقد تعهد ببذل كل الجهود الممكنة لضمان سلامة المواد الغذائية الفرنسية وتسليط أقسى العقوبات ضدّ من لا يلتزمون بذلك.

وعلى ما يبدو فقد تمّ تصدير حليب مجمع "لاكتاليس" الملوث إلى 66 دولة من بينها 12 دولة من الاتحاد الأوربي. وتعد الجزائر والصين من بين الأسواق الرئيسية المعنية.

يذكر أنّ عمليات المراقبة التي أطلقتها السلطات الفرنسية سمحت بالعثور على علب حليب قد يكون ملوثا في محلات تجارية وصيدليات ودور حضانة ومستشفيات بعد أن تمّ بيع ما حوالى 400 صندوق من الحليب الملوث رغم قرار سحبه من الأسواق.