عاجل

عاجل

آلاف السوريين يفرون من عفرين وقوات النظام تصدهم

تقرأ الآن:

آلاف السوريين يفرون من عفرين وقوات النظام تصدهم

آلاف السوريين يفرون من عفرين وقوات النظام تصدهم
حجم النص Aa Aa

استمرت الحملة العسكرية التركية "غصن الزيتون" على منطقة عفرين  شمالي سوريا، لليوم الرابع على التوالي، بهدف طرد قوات وحدات حماية الشعب الكردية منها، فيما فر آلاف الأشخاص من عفرين بسبب القصف المدفعي والجوي للقوات التركية علىها، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. 

وقال المرصد إن قوات النظام السوري منعت الناس من الهرون من عفرين وعبور حواجز التفتيش، باتجاه الأحياء الكردية لمدينة حلب.

من جانبه قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده عازمة على المضي قدماً دون تراجع عن الحملة التي أثارت اعتراضات دولية كبيرة.

وأكد أردوغان في خطاب ألقاه بالعاصمة التركية أنقرة أن بلاده ناقشت الوضع بعفرين مع روسيا التي تسيطر على المجال الجوي السوري.

وتسعى تركيا للقضاء على القوات الكردية بعفرين والتي تعتبرها أنقرة امتداداً لحزب العمل الكردستاني الذي يسعى لإقامة دولة مستقلة للأكراد بتركيا.

إقرأ المزيد لمتابعة آخر مستجدات عملية "غصن الزيتون".

اعتراضات أمريكية ودولية

وقوبلت الحملة التركية بانتقادات واسعة خاصة من الولايات المتحدة التي تعتبر وحدات حماية الشعب حليفها في الحرب الدولية على تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا.

وتعكف الولايات المتحدة على مد الوحدات الكردية بالتمويل المالي والعسكري وهو ما زاد من توتر العلاقات بين واشنطن وأنقرة التي تصف الوحدات بالجماعة الإرهابية.

واقترحت واشنطن عبر وزير خارجيتها ريكس تيلرسون أن تعمل مع تركيا والقوات الكردية على الأرض في عفرين بشأن "كيفية تحقيق الاستقرار وتهدئة مخاوف تركيا المشروعة بشأن أمنها".

واشترطت أنقرة أن تنهى الولايات المتحدة دعمها لوحدات حماية الشعب قبل أي تعاون بين البلدين.

وطالب السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر تركيا بضبط النفس فيما وصفه بالبيئة المضطربة في سوريا.

وجاءت تصريحات ديلاتر عقب جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن بناء على طلب من فرنسا من أجل مناقشة الوضع في عفرين.

الوضع على الأرض

وذكر مسؤول تركي أن القوات التركية ومقاتلي الجيش السوري الحر بدأوا يتقدمون باتجاه الجناح الشرقي لعفرين وسيطروا على تل برشة شمال غربي بلدة أعزاز.

وقال نوري محمود المسوؤل في وحدات حماية الشعب إن القوات التركية لم تسيطر على أي أراض وأضاف لرويترز "قواتنا تمكنت حتى الآن من صدهم وإجبارهم على التقهقر".

خسائر من الجانبين

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 26 مقاتلاً كردياً و25 مقاتلاً من القوات السورية المدعومة من أنقرة بالإضافة إلى 22 من المدنيين خلال القصف الدائر منذ يوم السبت الماضي.

وتشارك قوات الجيش السوري الحر المعارضة لنظام بشار الأسد بجانب القوات التركية في الحملة.

وقال الجيش التركي إن جندين تركيين قُتلا منذ بدء العملية حتى الآن.