عاجل

عاجل

طيور جارحة تصطاد بقوة النار

تقرأ الآن:

طيور جارحة تصطاد بقوة النار

© Copyright :
SandeepHanda
حجم النص Aa Aa

يتحدث مخطوط "منطق الطير" لفريد الدين العطار عن طائر العنقاء، ويسمّى بطائر الفينيق أيضاً، وهو طائر خيالي ورد في الأساطير العربية القديمة وفي قصص ألف ليلة وليلة وكذلك في مغامرات السندباد. ومن أبرز ما قيل عن الطائر في المخطوط إنه يولد من الرمّاد كلّما احترق. في الخرافة إذن، ثمة طير ينتصر على النار، وفي العلم الحديث، ثمة طيور أخرى تستعملها لتتصيّد... الفئران!

توصّلت مجموعة من العلماء الأستراليين إلى استنتاج مفاده أن عدّة طيور جارحة، نذكر منها الحدأة السوداء (لونها ضارب إلى الحُمرة) والشاهين، قد تنقل عيداناً مشتعلة من أماكن شبّت فيها حرائق، إلى أماكن أخرى، لإضرام النار فيها وإجبار الطرائد على الخروج من مخابئها.

منذ سبعينيات القرن الماضي طرح علماء سؤالاً حول "سلوكيات" بعض الطيور الجارحة وحول إمكانية نقلها لجمر أو عيدان مشتعلة لإشعال النيران في غابات أخرى بهدف تأمين طعامها.

على المستوى السيكولوجي، يوصف هذا السلوك لدى الإنسان "بهوس الحرائق"، وهو لا يتضمّن أيّ رغبة انتقامية موجّهة إلى أحد، كما أنّ ليس فيه أيّ محاولة اعتراض سياسية إنّما فقط رغبة وهوس في إشعال النار.

feux de forêt stevepb

السلوك الإنساني يختلف عن سلوك الطيور الجارحة، فالأخيرة، بحسب العلماء، تسعى إلى إضرام النار لكي تؤمّن غذاءها. فالنار ستدفع قطعاً بالحشرات والزواحف إلى الخروج من أماكنها.

وأكّد باحثون أستراليون أنهم رأوا، أكثر من عشرين مرة، طائر الحدأة السوداء، يقترب من مسافات، فاقت الألف كيلومتر أحياناً، من الحرائق ليحمل أغصاناً صغيرة مشتعلة منها، وينقلها إلى مكان آخر.

ويشير أحد الباحثين إلى أن طائر الحدأة السوداء ينقل النار عن سابق تصوّر وتصميم مضيفاً "في أستراليا حيث المساحات شاسعة والحرائق كثيرة، تعلمت بعض الطيور نقل العيدان المشتعلة على مدى عقود من الزمن، ولكن الطائر، المنتشر أيضاً في آسيا وأوروبا، لا يتمتع بنفس السلوك هناك".