عاجل

عاجل

توكل كرمان تتهم السعودية والإمارات باحتجاز الرئيس هادي وباحتلال اليمن

تقرأ الآن:

توكل كرمان تتهم السعودية والإمارات باحتجاز الرئيس هادي وباحتلال اليمن

 توكل كرمان تتهم السعودية والإمارات باحتجاز الرئيس هادي وباحتلال اليمن
حجم النص Aa Aa

هاجمت الناشطة اليمنية توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، من جديد السعودية والإمارات في مقابلة أجرتها معها وكالة رويترز للأنباء عبر الهاتف من إسطنبول حيث تقيم حاليا.

ودعت الناشطة إلى إنهاء ما وصفته "بالاحتلال العسكري" السعودي الإماراتي على بلدها، متهمة البلدين بقمع التغير الديموقراطي في منطقة الشرق الأوسط، وأنهما يريدان الوقوف أمام حركة تاريخ التقدم السياسي في اليمن وغيره من البلدان.

وقالت كرمان إن "الاحتلال السعودي الإماراتي لليمن يعد بمثابة خيانة لليمنين... لقد غدروا بالشعب اليمني مستغلين إنقلاب ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على الحكومة الشرعية، ليمارسوا احتلال بغيض والحصول على المزيد من النفوذ".

على الرياض وأبو ظبي أن يتصالحا مع الربيع العربي

وأكملت كرمان هجومها على البلدين الخليجيين قائلة : "إنهما يعتبران الربيع العربي عدوهما الأول. وهذا خطأ استراتيجي وقعا فيه. وأنا ادعوهما للتصالح مع الربيع العربي وأن يكفا عن التصادم معه، لأن المستقبل هو للتغيير ولا يمكن أن تعود عجلة التاريخ للوراء".

وأضافت كرمان : "مشكلة السعودية والإمارات ليست مع الإسلام السياسي فقط، بل مع مطالب التغيير وكل من يحلمها سواء كانوا ينتمون إلى الإسلام السياسي أو التيارات القومية أو حتى المستقلين، مشكلتهم مه المطالبين بالمساواة ودولة الحربية والعدالة والديموقراطية".

كارمن: "السعودية وضعت الرئيس هادي تحت الإقامة الجبرية"

واتهمت الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011، الرياض باحتجاز الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قيد الإقامة الجبرية، وبمنعه من ممارسه مهامه في حكم البلاد من داخل الأراضي اليمنية، وذلك من أجل الإبقاء على النفوذ السعودي الإماراتي في اليمن.

وفي حين رفضت الحكومتان السعودية والإماراتية التعليق على تلك الاتهامات، سارع مصدر بالحكومة اليمنية إلى نفيها قائلا: "هذه السيدة لم تعد مع الأسف تعي ما تقول. الرئيس هادي ليس قيد الإقامة الجبرية ويستطيع السفر أينما يشاء ووقتما يريد"، مؤكدا أن الحكومة اليمنية والتحالف العربي على مستوى عال من التنسيق.

يذكر أن كرمان كانت قد انتقلت للعيش مؤخرا في قطر ثم إلى تركيا وهما البلدان اللذان تدعمان بشدة ثورات الربيع العربي.

وحصلت كرمان على الجنسية التركية وهو ما دفع منتقدوها لاتهامها بتبني سياسات أنقرة والدوحة الخارجية.

وبالرغم من الاضطرابات التي تشهدها بلادها، إلا أن كرمان تؤكد ثقتها في أن اليمن سينتصر في نهاية المطاف، قائلة "سنحرر بلادنا منهم جميعا.. من الاحتلال السعودي الإماراتي ومن ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران. وسنفيم دولة العدل والديموقطراية والقانون... هذا قرارنا ووعدنا وميعادنا".