عاجل

عاجل

جثة الخادمة الفلبنية التي قتلت في الكويت وضعت 16 شهرا داخل ثلاجة

تقرأ الآن:

جثة الخادمة الفلبنية التي قتلت في الكويت وضعت 16 شهرا داخل ثلاجة

 الفلبينيون العائدون من الكويت لدى وصولهم إلى باراناك
© Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

بعد قرار الفلبين وقف إرسال العمالة من بلادها إلى الكويت إثر العثور بالصدفة على جثة فتاة خادمة فلبنية قتلت في الكويت، بدأت خيوط هذه الجريمة في الظهور.

وقالت مصادر في الكويت ان جريمة قتل الفتاة الفلبنية التي كانت تعمل في منزل رجل لبناني وزوجته السورية، يعود إلى 16 شهراً، ووضعت جثة الضحية في الثلاجة قبل أن يغادرا الزوجان الكويت.

نادر عصام عساف، أربعون عاما، ضعيف الشخصية أمام زوجته السورية منى حسون التي أعدت للجريمة. كشفت التحقيقات أن منى حسون كانت تقوم بتعذيب خادمتها الفلبينية جوانا دانييلا ديمافيليس، بل وقتلتها خنقا في العام 2014 وقامت، بمساعدة زوجها اللبناني، بوضع الخادمة الشابة البالغة من العمر 29 عاما في فريزر الثلاجة لمدة لا تقل عن 16 شهرا.

في العام 2016 هربت السورية برفقة زوجها اللبناني إلى خارج الكويت بعد أن تراكمت عليهما الديون وشيكات بلا رصيد. يوم الأربعاء الماضي صدر حكم لمالك شقة الهاربين الخاوية على عروشها بفتحها، ليوفوجئ بجثة  لفتاة فلبينية. 

الشرطة تعرفت على جثة الخادمة من بصمات أصابعها 

وسرعان ما تعرفت الشرطة الكويتية على جثة الخادمة الفليبنية الشابة، وكشفت  شبكة GMA التلفزيونية الفلبينية، عن خادمة فلبينية أخرى "تعرفت إلى بقايا جثة جوانا"، أن القتيلة كانت تتعرض للتجويع والاعتداء الجسدي، كما أنها لم تتلق راتباً ولم يدفع لها مقابل عملها"، في إشارة إلى سوء المعاملة التي كانت تتلقاها. 

إقرأ أكثر: الفلبين تطلب إجلاء رعاياها من الكويت بعد اكتشاف جثة عامل مجمدا داخل شقة مهجورة

موقف الفلبين 

واندلعت أزمة بين الفلبين والكويت، طالب خلالها الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي شركات الطيران الخاصة في البلاد إجلاء مواطنيها من الكويت خلال 72 ساعة. كما عرض دوتيرتي خلال بث مباشر لخطاب تلفزيوني صورا للجثة التي عثر عليها في فريزر شقة الكويت   وناشد دول الخليج معاملة أبناء بلاده بكرامة. وقال "ماذا تفعلون بأبناء بلادي؟ وإذا فعلنا ذلك لمواطنيكم هنا.. هل ستكونوا راضين؟".

رد الكويت

وأثارت تصريحات الرئيس الفلبيني غضبا فی البرلمان الكويتي، إذا عبر رئيس اللجنة التشريعية البرلمانية الكويتيى الحميدي السبيعي عن استغرابه من صمت وزارة الخارجية تجاه التصريحات الاخيرة للرئيس الفلبيني الذي رأها تعديا على سمعة الكويت.

وقال السبيعي في تصريحات لصحيفة "الرأي الكويتية" إن "الرئيس الفلبيني أطلق تصريحات لا تخلو من التهديد المبطن تارة، والتهديد المعلن تارة إلى الكويت، والخارجية مطالبة بموقف حازم ورد مباشر عليه تجاه ما يطلقه ضد الكويت، فهو بإعلانه وقف العمالة الفلبينية وكأنه يتهم سمعة الكويت، الأمر الذي يستوجب ردا حكوميا على تصريحاته المستهجنة".