عاجل

عاجل

ناجية من اعتداء فلوريدا تطالب ترامب بإتخاذ القرارات عوض تقديم التعازي والصلاة

تقرأ الآن:

ناجية من اعتداء فلوريدا تطالب ترامب بإتخاذ القرارات عوض تقديم التعازي والصلاة

حجم النص Aa Aa

ردت ناجية من حادث إطلاق النار على مدرسة في فلوريدا على تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي قدم من خلالها تعازيه لضحايا الاعتداء بتغريدة انتقاد لسياسة ترامب تجاه شراء الأسلحة واستخدامها في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت سارة إنها لا تحتاج اليوم للتعازي والصلاة وإنما لقرارات شجاعة قد تؤدي إلى تفادي وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.

وكتبت سارة على تويتر" لا أريد تعازيك إنه ثمن كبير الذي دفعناه، قُتل أصدقائي وأساتذة والكثير من زملائي في المدرسة. إفعل شيء عوض تقديم التعازي والصلاة. الصلوات لن تغير هذا الواقع ولكن مراقبة الأسلحة سيؤدي إلى تفادي حوادث مماثلة في المستقبل".

حادث إطلاق النار في مدرسة ثانوية بفلوريدا خلف 17 قتيلا ونفذه نيكولاس كروز تلميذ سابق في الثانوية يبلغ من العمر 19 عاما باستخدام بندقية شبه آلية من طراز ار-15.

هذا الحادث الذي يعد من أكثر حوادث إطلاق النار ضحايا منذ مقتل 20 طفلا بمدرسة في كونكتيكت في العام 2012، يعيد فتح النقاش حول مسألة مراقبة وتقنين الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية.

فالقانون الأمريكي يكفل حق المواطن الأمريكي في امتلاك الأسلحة وتختلف القوانين المتعلقة ببيع الأسلحة من ولاية إلى أخرى، ففي ولاية تكساس مثلا يستطيع الفرد حمل السلاح من دون ترخيص لأن القانون يبيح له ذلك. وعلى الرغم من ذلك هناك الكثير من الطرق للالتفاف على تلك الإجراءات، حيث يمكن شراء الأسلحة والذخيرة عبر مواقع الإنترنت التي تعد سوقا ضخمة بأسعار متدنية، إضافة إلى انتشار تهريب الأسلحة عبر الحدود المكسيكية وعصابات المخدرات المسلحة..

وتدافع مجموعات ضغط أمريكية قوية عن حق امتلاك السلاح الذي يقره الدستور في مواجهة أي تعديلات قانونية، وتشكل الرابطة الوطنية للأسلحة "أن آر أيه" أقوى تلك المجموعات ونجحت خلال سنوات طويلة في منع تقييد تجارة الأسلحة.

وكثيرا ما يتجدد النقاش تجاه مشروع قانون تقنين الأسلحة المثير للجدل في الولايات المتحدة، كان أخره، أياما قليلة بعد الهجوم الدموي الذي نفذه ستيفن بادوك، على أشخاص كانوا يحضرون حفلا موسيقيا في إحدى ساحات فنادق لاس فيغاس، وهو الهجوم الذي اودى بحياة 59 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من خمسمائة شخص.

ودعا عضو مجلس الشيوخ الأمريكي الجمهوري جون كورنين أعضاء الكونغرس إلى التحقيق في اقتناء "الأسلحة الضخمة" التي سرعان ما تتحول إلى "أسلحة آلية سريعة" يتمّ اللجوء إلى استخدامها خلال الاعتداءات، وذلك بعد الدعوة التي وجهتها النائبة الديمقراطية في مجلس الشيوخ دايان فينستاين إلى الكونغرس بحضر تجارة الأسلحة.