عاجل

عاجل

التحقيق في وفاة فلسطيني تعرض للضرب من قبل جنود إسرائيليين

تقرأ الآن:

التحقيق في وفاة فلسطيني تعرض للضرب من قبل جنود إسرائيليين

حجم النص Aa Aa

طالبت أسرة الشاب الفلسطيني ياسين عمر السراديح، الذي يبلغ من العمر 33 عاما، والذي توفي بعد اعتقاله من قبل جنود الجيش الإسرائيلي فجر الخميس بأريحا بالضفة الغربية بتشريح جثته لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وفاته.

وحسب بيان للجيش الإسرائيلي فقد توفي ياسين عمر السراديح بعد اصابته بتشنجات وتعرضه للاختناق بالغاز، بعد إطلاق قوات الجيش الإسرائيلي قنابل الغاز خلال عملية اقتحام أحد المنازل.

وأوضح مدير نادي الاسير في أريحا عيد براهمة أنّ قوات الاحتلال اقتحمت مدينة أريحا خلال الساعات الأولى للفجر حيث اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال. وقد أظهرت كاميرات المراقبة تعرض السراديح للضرب المبرح على مستوى الرأس من قبل جنود الاحتلال في اللحظات الاولى من الاعتقال، وبعد ذلك جرى اقتياده إلى جهة مجهولة، قبل ان يبلغ الجانب الإسرائيلي السلطة الفلسطينية صباح اليوم بوفاته.

ولحدّ الآن وحسب نادي الأسير لا يوجد معلومات حول مكان تواجد السراديح ولم يتم تبليغ أقاربه عن مكان تواجده أو امكانية تسليمه.

ونفت عائلة السراديح أن يكون ياسين مريضا بأي نوع من الأمراض، كما قال شقيقه: "إن قوات الاحتلال اعتقلت ياسين من وسط البلد بعد اقتحامها من قبل قوات الاحتلال."، مضيفا: "إن جنود الاحتلال ضربوا قنابل الغاز واعتقلوا ياسين وانهالوا عليه بالضرب، واقتادوه لجهة غير معلومة، قبل ان نتبلغ صباح اليوم باستشهاده."

من جهته أشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع إلى أنّ السراديح تعرض للإعدام بالضرب الشديد، موضحا أنه ستجرى عمليتا تشريح للضحية، الأولى في أبو كبير بمشاركة ممثل عن السلطة، والثانية بعد تسلمه في المستشفيات الفلسطينية.

ولا يزال الجيش الإسرائيلي يصرّ على أنّ ياسين عمر السراديح حاول مهاجمة الجنود مؤكدا أنه يتمّ التحقيق في الواقعة، وفى الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة الأمنية التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.