عاجل

عاجل

صحيفة بريطانية: محمد صلاح بموهبته يزيل الحواجز الدينية

تقرأ الآن:

صحيفة بريطانية: محمد صلاح بموهبته يزيل الحواجز الدينية

حجم النص Aa Aa

هو مهاجم فريق ليفربول الأول، وقد استطاع أن يسجل 31 هدفا خلال الموسم الأول فقط من دخوله إلى النادي الإنكليزي لكرة القدم. ولكن فضلا عن ذلك استطاع المصري محمد صلاح بحسب صحيفة "ذا سان" البريطانية، أن يلهم محبي الناي بنشيد مرح، ساعد في تبديد الأحكام العنصرية في عالم كرة القدم.

ويقول أي معجب بالنجم المصري، سواء كانوا في مدارج الملعب أو في الحانة: "إذا كان لاعبا جيدا بما يكفي بالنسبة إليك، فهو جيد بما يكفي في نظري، وإذا كان سيسجل المزيد من الأهداف، فإنني سأصبح مسلما".

وعلى منوال أغنية " جيد بما يكفي" لفرقة "دودجي" الإنكليزية الرائجة سنة 1996، سارت هتافات الجماهير المحبة لتنشد: "إنه يجلس في المسجد، وهناك أريد أن أكون".

وعقب إنزال فيديو على تويتر لمعجبين يرددون الأغنية في ثوبها الجديد، رد محمد صلاح الذي سجل أحد الأهداف الأربعة لفريقه أمام واستهام (4/1) يوم السبت، بأيقونات إيموجي المعبرة عن الإعجاب على صفحتة الخاصة لموقع التواصل الاجتماعي تويتر، وولد ذلك بث فيديوهات عدة، تجاوزت نسبة مشاهدة بعضهاعلى اليوتيوب المليون مشاهدة.

وتضيف الصحيفة أنه الآن ترحب شخصيات مسلمة معروفة، ومدربون مسلمون من عالم كرة القدم بهذه الموجة، معربين عن افتنانهم بمحمد صلاح، ومعتبرين الظاهرة خطوة كبيرة لتبديد رهاب الإسلام، لأن النشيد الجديد برأيهم غير كثيرا من حيث النظرة السائدة بشأن عقيدة المسلمين، فالنشيد بدد الأحقاد والخوف، وأظهر الوحدة التي تجمع بين الناس.

ويقر مسلمون في إنكلترا بأن الاعتداءات التي وقعت في لندن بثت الخوف من الإسلام، ولكنهم يرون أن المثال الذي قدمه محمد صلاح أظهر أن المسلمين ليسوا مخيفين.

والملاحظ أن محمد صلاح البالغ من العمر 25 سنة كلما سجل هدفا إلا وأتبعه بسجدة على الميدان المعشب، وقد أصبح مئات اللاعبين الأطفال المسلمين في نواد إنكليزية عدة يقلدونه في هذه الحركة.

ويرى البعض أنه في وقت تسود أفكار سلبية كثيرة بشأن المسلمين، فإن أشياء إيجابية بشأنهم يمكن أن تظهر، وهو ما يشعر به محبو كرة القدم والمشجعون، حتى من خارج نادي ليفربول، وقد رأوا ما هو إيجابي في محمد صلاح، وقد علق بعضهم بالقول: "لست من مشجعي نادي ليفربول، ولكن ثقوا أن كرة القدم تستطيع أن تبني الجسور بفضل أغنية الحمر، لأجل محمد صلاح". وأضاف آخر: "يقوم محمد صلاح بالكثير من أجل إنهاء صراع الحضارات، أكثر من أي شخص آخر في العالم".

وإلى جانب كل هذا ينفق محمد صلاح من راتبه الأسبوعي المقدر بنحو 90 ألف جنيه إسترليني لتشييد المدارس والمستشفيات في بلاده مصر، وهو لم ينس جذوره.