عاجل

عاجل

مصر تتجه نحو تجريم الإلحاد

تقرأ الآن:

مصر تتجه نحو تجريم الإلحاد

مصر تتجه نحو تجريم الإلحاد
حجم النص Aa Aa

يعكف نواب البرلمان المصري على مناقشة مشروع قانون لتجريم الإلحاد ومعاقبة من يشهر إلحاده بعقوبات تتراوح بين السجن والغرامة المالية.

وبالرغم من مناقشة الأمر في جلسات مغلقة وعدم رغبة النواب عن الافصاح عن فحوى مشروع القانون، إلا أنه يبدو مرحبا به من قبل الشارع المصري، الذي لا يزال لا يستسيغ فكرة أن لا يكون للإنسان دين سماوي.

الدستور المصري يذكر أن الدين الرسمي للدولة هو الإسلام والذي يعتنقه أكثر من 90 بالمئة من المواطنين، كما يقر الدستور بالديانتين السماويتين المسيحية واليهودية.

وتشترط الدولة المصرية على المواطنين الافصاح عن ديانتهم وتدوين ذلك في بطاقة الهوية، وهو الأمر الذي أثار مناقشات وسجالات داخل المجتمع المصري، حيث طالب البعض بإلغاء خانة الديانة من بطاقة الهوية لمحو أي شبهة "عنصرية" في التعامل بين المواطنين.

وبالرغم من أن الدستور الأخير الذي أقر في البلاد عام 2014 يكفل حرية المعتقد، إلا أن واقعيا يظل "التسامح" مع من لا ديانة لهم منعدم تماما، سواء من قبل السلطات المصرية أو من المجتمع

"قهوة الملحدين"

وكانت السلطات المصرية قد أغلقت في وقت سابق عام 2014 أحد المقاهي التي أطلق عليها "قهوة الملحدين" بدعوى "القيام بمارسات ذات طابع شيطاني بها"، واستقبل سكان حي عابدين حيث يوجد المقهى إغلاقه بالزغاريد والترحاب.