عاجل

عاجل

الجيش السوري يحضر لعملية عسكرية ضخمة في دوما

تقرأ الآن:

الجيش السوري يحضر لعملية عسكرية ضخمة في دوما

© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت وكالة رويترز نقلاً عن صحيفة موالية للحكومة السورية إن الجيش السوري يستعد لعملية "ضخمة" في آخر مدينة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الغوطة الشرقية ما لم تقبل جماعة جيش الإسلام بتسليم المنطقة.

يأتي ذلك في وقت دعا فيه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى إحالة ملف سوريا الي المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم التي شهدتها سوريا منذ بداية الثورة قبل سبع سنوات.

وأكدت صحيفة الوطن نقلا عن مصدر عسكري في عددها الصادر اليوم الأربعاء "توجه جميع القوات العاملة في الغوطة الشرقية استعدادا لبدء عملية عسكرية ضخمة في دوما ما لم يوافق إرهابيو جيش الإسلام على تسليم المدينة ومغادرتها"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ودوما هي آخر منطقة لا تزال تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية. وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد بشأن مصير ما يتراوح بين 70 ألفا و78 ألف شخص تقول إنهم محاصرون في الداخل.

وكان الآلاف غادروا منطقة الغوطة الشرقية في طريقهم إلى أراض تسيطر عليها المعارضة قرب الحدود التركية يوم الثلاثاء في ثالث مجموعة تخرج بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا لتسليم الجيب القريب من العاصمة دمشق للحكومة السورية.

ونقلت رويترز عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله "إن قوات الحكومة السورية تحتشد أيضا حول دوما مما يزيد الضغط على المسلحين المتحصنين بالداخل لإجبارهم على توقيع اتفاق مماثل".

أيضاً على موقع يورونيوز:

ـ دوما أخر حصون المعارضة في الغوطة تستعد للتسليم

"جيش الإسلام" بانتظار رد روسي على مقترحاته

وقالت جماعة جيش الإسلام التي ترفض حتى الآن مغادرة الغوطة إن روسيا لم تقدم لها ردا بعد بشأن مقترحات تتضمن بقاء مقاتليها والمدنيين في دوما مشيرة إلى أن من المتوقع إجراء اجتماع يوم الأربعاء.

وتجري جماعة جيش الإسلام التي تسيطر على دوما محادثات مع روسيا لكنها لم تؤت ثمارها بعد.

وقال حمزة بيرقدار المتحدث العسكري باسم جماعة جيش الإسلام "نحن قرارنا قدمناه وهو البقاء. وهذا ليس قرار على مستوى جيش الإسلام فقط وإنما على مستوى كافة المؤسسات والفعاليات والشخصيات الثورية في دوما".

اقرأ أيضاً:

ـ روسيا تقول إن المعارضة في دوما مستعدة لإلقاء السلاح

عشرات آلاف المحاصرين في دوما بانتظار المساعدات الإنسانية

وقالت الأمم المتحدة إنها تشعر بالقلق على ما يتراوح بين 70 و78 ألف شخص تقول إنهم محاصرون في دوما وأبدت استعدادها لتوفير المساعدة لهم إذا سمحت الحكومة السورية لها بالدخول.

وقال مارك لوكوك نائب الأمين العام للشؤون الإنسانية في بيان "إن الأمم المتحدة مستعدة لمساعدة 16500 شخص في دوما بالغذاء والإمدادات الصحية والمياه لكن حكومة سوريا لم توقع لها على خطابات تسهيل بعد".

وهذه أكبر انتكاسة للمعارضة منذ خروج المقاتلين من شرق حلب في 2016 مما يسلط الضوء على الوضع العسكري القوي للرئيس السوري بشار الأسد في الصراع الدائر منذ أكثر من سبع سنوات.

ـ انترفاكس: روسيا تعلن تمديد الهدنة الإنسانية في دوما بسوريا يومين

الأمم المتحدة تدعو إلى إحالة ملف سوريا إلى الجنائية الدولية

ومن جهته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى إحالة ملف سوريا الي المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة المرتكبة بالبلاد منذ آذار/مارس ألفين وأحد عشر.

جاء ذلك في تقرير الأمين العام بشأن تنفيذ القرار 2401 الصادر الشهر الماضي، من مجلس الأمن، والمتعلق بوقف القتال في سوريا وإيصال المساعدات الإنسانية.

وأضاف التقرير أن ضمان محاسبة مرتكبي الانتهاكات الخطيرة بسوريا هو التزام بموجب القانون الدولي وأمر جوهري لتحقيق السلام بسوريا.