عاجل

عاجل

بحزن كبير.. المصريون يودّعون المؤلف أحمد خالد توفيق

تقرأ الآن:

بحزن كبير.. المصريون يودّعون المؤلف أحمد خالد توفيق

المؤلف والطبيب المصري أحمد خالد توفيق
© Copyright :
الصفحة الشخصية / فيسبوك
حجم النص Aa Aa

عن 55 عاما، رحل المؤلف والطبيب المصري، أحمد خالد توفيق، الاثنين، في إحدى مستشفيات العاصمة المصرية القاهرة، إثر أزمة صحية مفاجئة.

المؤلف المعروف بأنه أول كاتب معاصر لروايات الرعب، مشهور أيضا في مجال أدب الشباب والفنتازيا والخيال العلمي. كما اُشتهر بأولى السلاسل التي نشرها، "ما وراء الطبيعة".

ولد توفيق في العاشر من حزيران/يونيو، عام 1962، بمدينة طنطا في محافظة الغربية. تخرج من كلية الطب في جامعة طنطا عام 1985م، وحصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997م.

لاحقا، التحق كعضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة في طب طنطا.

كما أصدر العديد من الروايات منها "شآبيب" و"يوتوبيا" و"مثل إيكاروس" و"في ممر الفئران"، كما ترجم عشرات الكتب والروايات، وكان يكتب مقالات في بعض الصحف والمواقع الإلكترونية.

حزن كبير

الكاتب الملقب بـ"العراب"، خلّف وراءه عشرات المؤلفات، وحزنا كبيرا اكتست به مواقع التواصل الاجتماعي في وداعه.

الطبيب أيمن الجندي، صديق الراحل، نشر خبر وفاته عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك"، بالقول: "إنا لله وإنا إليه راجعون. خبر وفاة الدكتور أحمد خالد توفيق في مستشفى الدمرداش بلغني الآن".

وأضاف الجندي: "أعتذر عن الرد على أي مكالمة هاتفية فأنا لا أستطيع استيعاب الخبر حتى الآن".

"الموت يختار ببراعة.."

ونعت العديد من الهيئات والمؤسسات الثقافة والأدبية الكاتب الراحل، في مقدمتها وزارة الثقافة المصرية. وقالت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم في بيان، إن "الثقافة المصرية والعربية فقد روائيا عظيما طالما أثرى الحياة الثقافية في مصر والوطن العربي".

وأضافت، أن الكاتب الراحل "ترك للمكتبة العربية العديد من الروايات والكتابات النقدية الهامة، وكان أحد أبرز كتاب قصص التشويق والشباب في الوطن العربي، التي تتميز بأسلوبه الممتع والمشوق، مما أكسبه قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء".

صفحات التواصل الاجتماعي أيضا، العربية عامة، والمصرية على وجه الخصوص، شهدت تفاعلا كبيرا مع خبر وفاة توفيق، كما ودعه العديد من النخب الثقافية والسياسية.

الصحفي والكاتب المصري، أسعد طه، غّرد في وداع توفيق بالقول:

أما الإعلامي عبدالله الشامي، فرأى أن رحيل توفيق أهم من نتائج الانتخابات الرئاسية المصرية، بالقول:

المخرج المصري محمد سعدون، نشر تغريدة تتضمن نصا من رواية "قهوة باليورانيوم"، التي كتبها الراحل:

كما نشر الكاتب الإمارات، ابراهيم بن محمد، صورة لتوفيق، مرفقة باقتباس مما كتبه: