عاجل

عاجل

المصور الفوتوغرافي جورجي ألفا: "أحاول خلق عوالم جديدة من العالم الذي نعيشه"

تقرأ الآن:

المصور الفوتوغرافي جورجي ألفا: "أحاول خلق عوالم جديدة من العالم الذي نعيشه"

المصور الفوتوغرافي جورجي ألفا: "أحاول خلق عوالم جديدة من العالم الذي نعيشه"
© Copyright :
Jorge Alva
حجم النص Aa Aa

المصور الفوتوغرافي جورجي ألفا (_urbanentdecker@) يعشق إظهار الخطوط الدقيقة في صوره والاشكال الهندسية والتماثل بين الاشياء. إنه أول مصور فوتوغرافي تحدث عنه برنامجنا "العدسة الأوروبية". هذا البرنامج يهدف لتوفير منصة للمصورين الفوتوغرافيين في أوروبا وذلك من أجل عرض أعمالهم التي تمثل "وجهات النظر" المختلفة التي نحرص على تقديمها.

جورجي ألفا قدم من السلفادور الى العاصمة الألمانية برلين عام 2014. وهناك تأثر بفن العمارة الأوروبية وبهندسة مدنها.

إنه يتميز بنظراته الثاقبة القادرة على إظهار التفاصيل الدقيقة، والاشكال الهندسية والتماثل الكامن فيها. أما صوره فتعكس كل ما يراه أينما كان، في محطات المترو أو حافلات النقل المشترك. إنه يملك مجموعة من الصور تبدو وكأنها أخذت في أماكن خيالية.

وفي حوار أجرته معه "يورونيوز"، حاولت "يورونيوز" التعرف على السبيل الذي أوصله الى هذا الفن مع أسلوبه المميز، وما هي المشاهد التي لا يرغب في تصويرها.

كيف بدأت رحلتك في عالم التصوير

بدأت التصوير بعد أن وصلت الى برلين، لكنني تعرفت على التصوير قبل ذلك من خلال شقيقي الذي كان مصوراً. بعد أشهر على وصولي الى برلين، بدأت توثيق كل شيء موجود حولي بواسطة هاتفي. فاتخذت قراري وهو دراسة فن التصوير في الجامعة. التصوير كان العمل الوحيد المسيطر علي. وهذا ما أقوم به اليوم، الدراسة والعمل من أجل الاستمرار بالعيش.

ما هي احتياجاتك للسفر وما هو نوع آلة التصوير التي تستخدمها؟

قاعدة مع قوائمها الثلاث لوضع آلة التصوير عليها، ومجموعة من ثلاث بطاريات إضافية، جهاز الكمبيوتر المحمول، وجهاز خارجي لتسجيل الصور التي التقطتها، ولعبة نينتاندو سويتش كي أسلي نفسي خلال رحلاتي.

أما آلتي للتصوير فهي من نوع كانون (5D Mark IV and a Canon 5DSR) ، أما العدسات التي استخدمها فهي ايضاً كانون 11-24 ملمتر و35 ملمتر و70-200 ملمتر.

ما الامر الذي كانت تتمنى معرفته حين بدأت التقاط الصور؟

قُم بما يمكنك القيام به مع ما تملك.

كيف تصف اسلوبك في التصوير الفوتوغرافي

استلهم صوري من المدينة والناس والألوان والفن المرئي كالعمارة والسينما. ما ألهمني خلف العدسة قد يكون التأثير العميق بالفنون البصرية والسينما وفن العمارة التي وجدت نفسي داخلها منذ انتقالي الى أوروبا.

هدفي الرئيسي هو خلق صور مثيرة عبر استخدام ما هو محيط بي. أحاول أن أرى الأمور بعين سينمائية، لخلق مشاهد أو عالم جديد من خلال العالم الذي نعيشه. أحب أن أجمع هذه الرؤية مع الإحساس مما يسمح بالتقاط الصور. في هذا المعنى، العمل الذي أبدعته هو عمل يعكس شخصيتي.

ما هو المكان المفضل لالتقاط الصور؟

الأبنية والمناظر الطبيعية والمساحات الكبيرة في المدن، كما الطبيعة والناس. لا أحب أن أضع نفسي داخل علبة. غالباً أقوم بتصوير ما تقع عليه عيناي وما يثيرهما أو يروي قصة.

المكان المفضل في أوروبا ولماذا؟

يمكنني القول إنه حديقة سوبركيلن في كوبنهاغن لما لها من قوة بصرية وقصص كثيرة يحكيها هذا المشروع. علاقة الحديقة مع سياقها الطبيعي من مكان ومجتمعات وحتى جمالها، كل ذلك يجعل منها مشروعاً مفضلاً لدي لتصويرها.

ما هي أبرز الصور التي التقطتها؟

صورة مصمم الأزياء ايرولسون هوغ، وكانت من أجل غلاف مجلة بولندية. لقد كانت أول صورة غلاف أقوم بتصويرها كما أنني أقدر عالياً أخلاقياته المهنية. جلسة التصوير ستبقى مميزة في حياتي العملية.

هل هناك شيء لم تقم بتصويره بعد؟

لا أحب أن أضع حدوداً لنفسي، لذا لا أعتقد ان هناك شيئاً لم أرغب بتصويره. إنني استلهم صوري من كل شيء. أشعر ان الطريقة الوحيدة التي تسمح لي بتحسين عملي العمل هي أكون منفتح الذهن على إلهام جديد.

المزيد من European Lens