عاجل

عاجل

مقاضاة طبيب استخدم حيواناته المنوية لعلاج مريضته من العقم

تقرأ الآن:

مقاضاة طبيب استخدم حيواناته المنوية لعلاج مريضته من العقم

حجم النص Aa Aa

ظنت امرأة أمريكية أن خطأ قد حصل عندما أظهر فحص الحمض النووي الخاص بها أن اسم أبيها البيولوجي يطابق اسم الطبيب الذي عالج والديها ليتمكنا من إنجابها، بحسب ماذكرت وسائل إعلام أميركية.

وتقدمت كيلي روليت، البالغة من العمر 36 عاما، بدعوى قضائية، الأسبوع الماضي، ضد الطبيب جيرالد مورتيمر، المتقاعد حاليا، مدعية أنه أقدم دون علم والديها على إخصاب إمها مستخدما نطافه الخاصة.

ففي العام 1979، كان والدا روليت يعانيان من مشكلات تعيق إمكانية الحمل، وعندها تعرفا على الطبيب مورتيمر المختص بأمراض النساء والولادة في مدينة أيداهو فولز الأمريكية.

وأرجع الطبيب حينها سبب العقم عند الزوجين إلى أن الأم كانت تملك رحما مقلوبا والأب يعاني من انخفاض في عدد الحيوانات المنوية ونقص في حركتها، بحسب ما ورد في نص الدعوى المقدمة في محكمة بإيداهو.

واقترح الطبيب أن يتم مزج حيوانات الأب المنوية مع أخرى تعود لمانحين من أجل زيادة فرصة الإخصاب. وقد وافق الزوجان على الأمر وطلبا أن يكون مانحي النطاف طلابا جامعيين بطول يفوق 6 أقدام (182 سم).

للمزيد على موقع يورونيوز:

بعد 39 عاما ظلما في السجن. اختبار الحمض النووي يكشف براءة أمريكي من جريمة قتل

علماء يستخدمون أداة محمولة لرسم خريطة شفرة الجينوم البشري

ويقول نص الدعوى إن الطبيب أجرى عملية التلقيح الاصطناعي دون أن يخبر الزوجين بأنه استخدم حيواناته المنوية. وبالفعل حملت الأم، وساعدها الطبيب نفسه في عملية الولادة، لترى كيلي روليت النور في أيار/ مايو 1981.

ومرت السنوات، لتتصل كيلي بأمها في العام الفائت، وتقول لها إن نتائج فحص الحمض النووي غير دقيقة وتخبرها باسم الشخص المذكور في النتائج على أنه والدها البيولوجي، فعرفته الأم على الفور، دون أن تخبر ابنتها بشيء.

ثم عمدت الأم إلى تبليغ الأب الذي انفصلت عنه منذ عدة سنوات، و قررا عدم الكشف عن شكوكهما لابنتهما. ولكن الفتاة تمكنت من العثور على نسخة من شهادة ميلادها، يظهر فيها اسم دكتور مورتيمر وتوقيعه. عندها أصرت على معرفة تفاصل الواقعة من والديها.

واتهمت العائلة الطبيب النسائي المتقاعد بالاحتيال والاعتداء وإهمال الضرر الناتج عن الألم العاطفي، وعدم احترام الاتفاق.