عاجل

عاجل

ماريو، روبوت يصاحب المصابين بالخرف

تقرأ الآن:

ماريو، روبوت يصاحب المصابين بالخرف

 ماريو، روبوت  يصاحب المصابين بالخرف
حجم النص Aa Aa

يتواصل ماريو مع المرضى الذين يعانون من الخَرَف. يتحدث إليهم، ويعزف الموسيقى، ويزودهم بالأخبار اليومية. كيف، وإلى أي مدى يمكن ذلك؟ للإجابة على هذه الأسئلة، يقوم الباحثون في اطار مشروع بحث أوربي اطلق عليه اسم ماريو باختباره في مراكز الرعاية، كهذا المركز في أيرلندا والذي زاره مراسلنا خوليان لوبيز.

اليوم الروبوت المساعد، ماريو، يقابل مريم. عمرها 83 عاماً . قبل عامين تم تشخيص اصابتها بالخرف الشديد. لكن ماريو قادر على إيقاظ ذاكرتها بطريقة ما لفترة من الزمن.

"الأشخاص الذين يعانون من الخَرَف قد لا يتذكرون بعض الأنشطة اليومية المباشرة لكنهم يتذكرون كلمات هذه الأنواع من الأغاني التي يعرفونها منذ شبابهم. من الجميل رؤية هذا، انه شيء يُسعدهم "، يقول آدم سانتوريلي، مهندس كهربائي، الجامعة الوطنية في إيرلندا (غالواي).

"هناك الموسيقى والأضواء، والكثير من الأشياء التي يمكن أن يقوم بها الروبوت. إنه يساعدهم (المرضى) على التحدث. بمجرد رؤيته، يشعرون بالدهشة من قدراته وما يستطيع الروبوت القيام به "، يقول جون كوين، مركز سانت برنارد للرعاية الصحية.

تفاعل بين ماريو ومرضى الخرف

يمكن الوقاية من آثار الخَرَف أو تخفيفها من خلال تغييرات بسيطة في الإدراك الذاتي وتحفيز الدماغ. هذا هو دور ماريو في الأساس. يقول الباحثون إن التحديات كانت هائلة.

"شيء بسيط كاختيار الأنواع الموسيقية وعزفها، هذه الأشياء الإضافية غالباً ما تكون صعبة بالنسبة لمصاب بالخرف. اعتقدنا أنه بسيط، لكن حين خرجنا واختبرناه، اكتشفنا انه شيء صعب بالنسبة لشخص مصاب بالخرف، انها عملية تفاعلية، لذا، في البداية، تمكنا من تصميمه وحين اختباره أدركنا أنه قد يكون معقداً للغاية. مهندسو البرمجيات هم الذين يعدلون هذه الخيارات لجعلها أكثر سهولة وأسهل استخداماً للذين يعانون من الخرف "، يقول آدم سانتوريلي، مهندس كهربائي، الجامعة الوطنية في إيرلندا (غالواي).

باحثون في اطار مشروع بحث أوربي هم الذين طوروا ماريو. اختبره العشرات من المصابين بالخرف في إنكلترا وإيطاليا وهنا في أيرلندا.

"لا أستطيع أن أتذكر الأوقات اليومية اليوم مثلاً، وقت الذهاب لتناول الإفطار، وقت الاستحمام. هذا الجهاز سيسمح لي بالارتباط به، أتمنى ان اتمكن من استعادة المعلومات التي من شأنها أن تسمح لي بالقيام بما أريد القيام به "، يقول دي أدورتي، رجل مصاب بالخرف.

ماريو يخفف من عزلة المصابين بالخرف

يؤكد الباحثون أن الروبوتات لن تحل محل الرعاية البشرية. لكنها تستطيع، في لحظات معينة، معالجة الوحدة أو العزلة المرتبطة بالخرف.

"كان لدينا رجل يعاني من خرف حاد حقيقي، يقضي أيامه وهو يمشي بمفرده في الأروقة، ولا يشارك أو يتفاعل مع أي شخص. لكن

مع ماريو، باستخدام تطبيقات الألعاب، بدأ هذا الرجل يجلس ويستخدم تطبيقاً للرسم؛ لقد جلس بالفعل ورسم لمدة 40 دقيقة "، تقول سالي ويلين باحثة تمريض، الجامعة الوطنية في إيرلندا (غالواي).

ماريو سيصبح حقيقة

يقول الباحثون إن هذه التقنية أصبحت جاهزة تقريباً، سيصبح ماريو واقعاً ويطرح في الاسواق خلال 5 أو 6 أعوام.

"قد يصبح حقيقة قبل ذلك. فالابتكارات اصبحت سريعة جداً الآن. لكن ماريو بحاجة إلى المزيد من الضبط قبل تسويقه" تقول ديمبان كاسي، تعمل فيتمريض ورعاية الأشخاص، الجامعة الوطنية في إيرلندا (غالواي)، منسقة مشروع ماريو.

خوليان كوميز بمشاركة رجاء التميمي.

المزيد من عالم الغد