عاجل

عاجل

الجزائر: ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة العسكرية إلى 257 شخصاً من بينهم 26 من جبهة البوليساريو

تقرأ الآن:

الجزائر: ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة العسكرية إلى 257 شخصاً من بينهم 26 من جبهة البوليساريو

الجزائر: ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة العسكرية إلى 257 شخصاً من بينهم 26 من جبهة البوليساريو
حجم النص Aa Aa

عاجل: وزارة الدفاع الجزائرية تصدر بياناُ بعدد ضحايا حادثة تحطم الطائرة العسكرية قرب مطار بوفريكفي الجزائر:

عاجل: إرتفاع حصيلة ضحايا الحادثة إلى 257 شخصاً منهم عشرة من أفراد طاقم الطائرة، حسب بيان لوزارة الدفاع الجزائرية, منهم عشرة من أفراد طاقم الطائرة.

قناة النهار الجزائرية تعرض صوراً لضحايا الحادثة وعملية انتشال الجثث

ونقلت النهار عن مصادر أن الطائرة التي كانت تقل أكثر من 200 فرداً من أفراد الجيش سقطت قرب مصنع في مزرعة قرب الطريق السريع الذي يربط بين بوفاريك والبليدة في نقطة تبعد حوالي 20 كم عن العاصمة الجزائرية، الساعة السابعة والنصف صباحاُ بعيد إقلاعها بقليل من مطار بوفريك في رحلة كانت تتوجه فيها إلى مدينة بشار.

وقامت الحماية المدنية بتخصيص 50 سيارة إسعاف و30 سيارة إطفاء للتوجه لمكان سقوط الطائرة، بالإضافة إلى 300 من أعوان الحماية المدنية للقيام بعمليات الإنقاذ.

قناة النهار: صور الحادثة الأولية تظهر الجسم الأمامي للطائرة متعرضاً لأكبر كمية من الضرر.

ونقلاً عن القناة فإن الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني يقوم بقطع زيارته الميدانية إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران ليتوجه لمكان الحادثة، ويأمر بتشكيل لجنة تحقيق فوري للوقوف على ملابسات الحادثة.

ونشرت القناة صوراً لمكان سقوط الطائرة العسكرية

ارتفاع في عدد الضحايا

في حصيلة أولية لوحدات الحماية المدنية قتل على الأقل 181 في حادثة تحطم الطائرة العسكرية، ونقلاً عن "النهار" قال جمال ولد عباس الأمين، العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر إن من بين ضحايا الطائرة العسكرية الجزائرية التي تحطمت اليوم الأربعاء 26 عضوا من جبهة البوليساريو لاستقلال الصحراء الغربية.

الطائرة من نوع "أليوشن" وهي طائرة بأربع محركات نفاثة روسية الصنع مخصصة للنقل والإمداد.

ونقلت "النهار" مقطع فيديو تظهر فيه أعمدة الدخان تتصاعد من مكان سقوط الطائرة, ونقلاً عن النهار فإن 14 سيارة إسعاف وعشرة سيارات إطفاء توجهت بسرعة لمكان الحادث وبدأت بعمليات إخماد النار والإنقاذ، بالتعاون مع المواطنين المتواجدين في الموقع.