عاجل

عاجل

الشرطة الألمانية تحذر من وثائق لجوء وإقامة تباع على مواقع التواصل الإجتماعي

تقرأ الآن:

الشرطة الألمانية تحذر من وثائق لجوء وإقامة تباع على مواقع التواصل الإجتماعي

حجم النص Aa Aa

قالت السلطات الألمانية إنها لاحظت تزايدا ملحوظًا في عدد اللاجئين السوريين والعراقيين الذين يغادرون ألمانيا ويبيعون وثائق لجوئهم الألمانية لأشخاص آخرين قصد استخدامها للسفر.

وقالت مجلة "دير شبيغل" الألمانية إن شرطة البلاد تحذر من انتشار جريمة الإتجار بوثائق لجوء مزورة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

واستشهدت المجلة ببيانات تفيد بأن عشرات اللاجئين السوريين خاصة تقدموا ببلاغات في تركيا عن ضياع وثائق لجوئهم في دول أوروبا في العام 2016.

ورجحت المجلة والشرطة معا أن يكون هؤلاء اللاجئون قد باعوا وثائقهم الأصلية إلى عصابات أو أشخاص آخرين قصد استخدامها للسفر.

من جهتها نشرت وزارة الداخلية الألمانية وفقا للمجلة إحصائيات حول حالات انتحال شخصية وتزوير وثائق لجوء للدخول إلى التراب الألماني وقالت المجلة إن الشرطة أحصت حوالي 554 حالة خلال العام 2017.

وبحسب معلومات وزارة الداخلية الألمانية فإنه تم حجز 100 وثيقة صادرة في ألمانيا، 99 وثيقة أخرى صدرت في إيطاليا، و52 في فرنسا، وكذلك وثائق لجوء أخرى من السويد واليونان وبلجيكا.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي انتشرت صفحات تحمل اسم "الهجرة العكسية من أوروبا إلى تركيا"، تعرض وثائق إقامة ولجوء وحتى الوثائق الرسمية للبيع.

فعلى سبيل المثال نشرت الصفحة جواز سفر نرويجي وبطاقة هوية ألمانية مع بطاقة صحية للبيع مقابل 1400 دولار.

وتحدد هذه الصفحات تركيا واليونان كأماكن لتسليم الوثائق واستلام المال.

وتشترط هذه الصفحات أن يكون بعض التشابه بين صاحب الوثيقة والشخص الذي يريد شراء الوثيقة من أجل تسهيل عملية استخدام الوثائق أثناء السفر.

ويربط خبراء في مجال الهجرة واللجوء أسباب مغادرة بعض اللاجئين الدول الأوروبية التي حصلوا فيها على وثائق اللجوء إلى تركيا أو العودة إلى بلدانهم يعود على صعوبة استقدام عائلاتهم.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

بالفيديو: قصة عائلة سورية خاطرت بحياتها لحماية صحفيين فرنسيين في الرقة

قاض بريطاني يسجن طالب لجوء عراقي 34 عاما حتى يفهم "القرآن وتعاليم الإسلام"

مدينة ألمانية تمنع استقبال طالبي اللجوء