عاجل

عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل ل18 من نيسان/أبريل 2018

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل ل18 من نيسان/أبريل 2018

النشرة الموجزة من بروكسل ل18  من نيسان/أبريل 2018
حجم النص Aa Aa

في هذه النشرة الموجزة من بروكسل،نستعرض أهم الأخبار المتعلقة بأوروبا والتي نرى أنها تصب في قلب اهتمامات قرائنا و متابعينا .في أخبارنا اليوم سلطنا الضوء على مواضيع متنوعة، تتراوح ما بين الاقتصاد والسياسة والرياضة و المال و الاعمال وشؤون المجتمع فضلا عن مناحي أخرى،تتعلق في مجملها بالشأن الأوروبي و تداعياته.

الاتحاد الأوروبي يدفع في اتجاه التعجيل بإبرام اتفاق تجارة حرة مع اليابان

طرحت المفوضية الأوروبية اتفاقية مقترحة للتجارة الحرة مع اليابان أمام الدول الأعضاء بهدف الحصول على موافقة سريعة من دول التكتل على الاتفاق الذي يقول المسؤولون الأوروبيون إنه سيؤدي إلى تشكيل أكبر منطقة اقتصادية في العالم.
يريد الاتحاد الأوروبي التعجيل بدخول اتفاق مقترح للتجارة الحرة مع اليابان حيز التنفيذ خشية تكرار الاحتجاجات التي أدت إلى تعطيل اتفاقية مشابهة مع كندا قبل عامين.وقررت المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء طرح الاتفاقية أمام الدول الأعضاء بهدف الحصول على موافقة سريعة منها على الاتفاق.وقال نائب رئيس المفوضية جيركي كاتاينن في مؤتمر صحفي في ستراسبورج بفرنسا إن الاتفاق سيؤدي إلى تشكيل أكبر منطقة اقتصادية في العالم وكرر رفض دول الاتحاد الإجراءات الحمائية الأخيرة التي اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.أما المفوضة التجارية للاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم فقالت إنها تأمل في أن يوقع قادة الدول الأعضاء الاتفاق على هامش قمة أوروبية في بروكسل في الأشهر القليلة المقبلة.

المفوضية، وهي الجهة المسؤولة عن التفاوض بشأن اتفاقات التجارة نيابة عن الاتحاد الأوروبي، قدمت بالفعل مقترحاتها بشأن الاتفاقية للدول الأعضاء الثماني والعشرين. وينبغي حصول الاتفاقية على موافقة دول الاتحاد والبرلمانين الأوروبي والياباني قبل دخولها حيز التنفيذ.ومن المقرر أن تساهم الاتفاقية في إلغاء الرسوم الجمركية المفروضة على دخول السيارات اليابانية إلى دول الاتحاد والبالغة 10 في المئة وأيضا الثلاثة بالمئة المفروضة على دخول معظم أجزاء السيارات، فيما ستحظى صادرات دول التكتل الأوروبي من الجُبن بالغاء رسوم تبلغ 30 بالمئة لدى دخولها اليابان.

فيسبوك وإعلانات “الشركات الوهمية”..ما الذي جرى؟

أوضحت دراسة اعتمدت على بيانات خمسة ملايين إعلان على فيسبوك أن معظم إعلانات الدعاية السياسية التي تتناول قضايا مثيرة للانقسام ونشرت على الموقع الإلكتروني قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 كانت ترعاها “جماعات مريبة” ليست هناك معلومات معلنة معروفة عنها.

وكشفت الدراسة التي أجرتها جامعة ويسكونسن-ماديسون‭‭‭ ‬‬‬أن واحدة من كل ستة من هذه الجماعات مرتبطة بروسيا بينما لا تزال هوية بقية الجماعات وعددها 122 جماعة والمصنفة “بالمريبة” غير معروفة في إشارة إلى تأثير “الشركات الوهمية” في السياسة الأمريكية.أوضحت الدراسة أن أكثر من ربع الإعلانات المريبة ذكرت اثنان من المرشحين في انتخابات الرئاسة الأمريكية وهما دونالد ترامب وهيلاري كلينتون وأيدت تسعة بالمئة من هذه الإعلانات أو عارضت صراحة المرشحين الأفراد.
وقال كبير الباحثين في الدارسة يونج مي كيم إن معظم الإعلانات الأخرى تفادت بشكل متعمد ذكر أسماء المرشحين في حين أوصلت الرسالة عن طريق أمور أخرى مثل دعم سياسات للمرشحين.

تيريزا ماي تعتذر لمهاجري “جيل ويندراش”

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن من يعرفون باسم (جيل ويندراش)، الذين وصلوا إلى بريطانيا وهم أطفال بعد الحرب العالمية الثانية، بريطانيون وإن حكومتها لن تطلب منهم مغادرة البلاد.وكررت ماي اعتذارا تقدمت به يوم الثلاثاء إلى 12 من دول الكاريبي وقالت أمام البرلمان إن الحكومة تبذل ما في وسعها لمساعدة هؤلاء الأشخاص الذين جرى اعتبارهم عن طريق الخطأ مهاجرين غير شرعيين.وقالت تيريزا ماي: “لا نعتزم طرد من له الحق في الإقامة ، وأولئك الذين تلقوا خطأ رسالة بهذا المعنى ، فلهم أقدم اعتذاري”.شاهد أيضا بريطانيا لن ترغم أيا من مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها

استقى هذا الجيل اسمه من السفينة إمباير ويندراش التى نقلت عمالا من جزب الهند الغربية إلى بريطانيا عام 1948. وجرى إبلاغ الكثير من المقيمين أنهم بحاجة لتقديم أدلة بينها جوازات سفر لكى يستمروا فى العمل وليحصلوا على رعاية صحية رغم أنهم يعيشون ويعملون ويدفعون ضرائب فى بريطانيا منذ عقود.وجاء بعضهم إلى البلاد بوثائق ذويهم ولم يتقدموا بشكل رسمى للحصول على الجنسية البريطانية أو لاستخراج جواز سفر بريطاني.

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي افي وقت سابق إن بريطانيا لن ترغم أيا من مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها بعد بريكست، لكنها رفضت طلبا من بروكسل بأن تنظر محكمة العدل الأوروبية في المسائل المتعلقة بحقوقهم.

دي مستورا يجري مشاورات حول خيارات استئناف العملية السياسية في سوريا

يقوم مبعوث الأمم المتحدة المعني بسوريا ستيفان دي مستورا بإجراء مشاورات مكثفة رفيعة المستوى، حول خيارات الاستئناف ذي المغزى للعملية السياسية التي تيسرها الأمم المتحدة، وفق قرار مجلس الأمن 2254 الصادر عام 2015.

وقد حضر المبعوث الخاص دي مستورا اجتماع وزراء خارجية جامعة الدول العربية وقمتها، في السعودية، حيث أجرى مشاورات مع الأمين العام للجامعة ووزراء خارجية عدة دول منها مصر والأردن والعراق بالإضافة إلى الممثلة العليا للامن والسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغريني.كما حضر المبعوث الخاص اجتماعات الأمين العام مع العاهل السعودي وولي العهد ووزير الخارجية.ويعقد دي مستورا اليوم في العاصمة التركية أنقرة، اجتماعات مع كبار المسؤولين الأتراك، قبل أن يتوجه إلى موسكو وطهران لإجراء مشاورات مع كبار المسؤولين الروس والإيرانيين.وذكر بيان صحفي صادر عن مكتب المبعوث الدولي، أنه سيتشاور مع عدد من الوزراء الأوروبيين وكبار ممثلي الولايات المتحدة وغيرها من الدول في مؤتمر بروكسل حول سوريا المقرر في الرابع والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الحالي.

السفينة الفاخرة (الملكة إليزابيث 2) تعود كفندق عائم في دبي

عادت الحياة من جديد إلى السفينة العابرة للمحيطات (الملكة إليزابيث 2) كفندق عائم في دبي بعد عشر سنوات من قيام الإمارة الخليجية بشرائها مقابل 100 مليون دولار.وكانت شركة دبي العالمية المملوكة للدولة قد اشترت (الملكة إليزابيث 2) في 2007 لكن اندلاع الأزمة المالية في 2008 أرجأ خطط تطوير السفينة التي بُنيت قبل 40 عاما وهي واحدة من أشهر السُفن في العالم.وتم الانتهاء من تجديد السفينة، الراسية بشكل دائم في ميناء راشد، على نسق تصميمها الأصلي في عملية شملت الأبسطة والمسرح وحتى قوائم الأطباق في مطعمها والتي كانت تُقدم في ذروة مجدها.ووجد ضيوف الافتتاح الرسمي يوم الأربعاء (18 أبريل نيسان) في انتظارهم قاعة استقبال داخل هيكل على شكل سفينة على رصيف الميناء.وعُلقت لوحات ضخمة لحكام الإمارات العربية المتحدة قبالة لوحات للملكة إليزابيث الثانية في شبابها وصامويل كونارد مؤسس الشركة التي بنت السفينة.وقال حمزة مصطفى الرئيس التنفيذي لفنادق بي.سي.اف.سي، وحدة دبي العالمية التي تملك السفينة، “بدأنا هذا المشروع قبل ثلاث سنوات وحافزنا الأساسي، وهدفنا الأساسي كان وجودها هنا، لدينا كمتحف وفندق. سنفتتح السفينة على مراحل، المرحلة الأولى تشمل سبع طوابق، إنها تضم 244 غرفة. والآن هناك متابعة واسعة في أنحاء العالم بشأن السفينة نظرا لشهرتها ووضعها”.وقالت الشركة إن السفينة دخلت الخدمة للمرة الأولى في 1969 وأبحرت حول العالم 25 مرة حيث أقلت أكثر من 2.5 مليون مسافر.وتحوي السفينة في نسختها الجديدة 1300 غرفة بأسعار تبدأ دون المئتي دولار وتصل إلى 15 ألف دولار للجناح الفندقي. وفي السفينة أيضا متحف و13 مطعما وحانة.وأنفقت فنادق بي.سي.اف.سي 100 مليون دولار إضافية على تجديد السفينة ولديها خطط لتحويل ميناء راشد إلى منطقة منازل فاخرة ومرسى لليخوت.

وكانت السفينة “الملكة ماري 2” التي شيدها كونارد أيضا، وهي ثاني أضخم عابرة محيطات في العالم، راسية هي الأخرى في ميناء راشد يوم الأربعاء (18 أبريل نيسان) وأطلقت أبواقها احتفالا بالمناسبة.

وتأمل دبي أن تعزز (الملكة إليزابيث 2) حركة السياحة في المدينة التي تستقبل أكبر عدد من الزوار في الشرق الأوسط حيث زارها أكثر من 15 مليون سائح في 2017. ويقول مسؤولون إنهم يستهدفون جذب 20 مليون زائر بحلول 2020

ثلاث شركات بلجيكية تحاكم بسبب صادرات كيماوية لسوريا

قال متحدث اليوم الأربعاء إن محكمة بلجيكية حددت موعدا لمحاكمة ثلاث شركات بلجيكية بتهمة تصدير مواد كيماوية لسوريا منها مادة الأيزوبروبانول التي يمكن استخدامها أيضا في إنتاج غاز الأعصاب السارين.وتتركز القضية التي ستبدأ في أنتويرب في 15 مايو أيار على تصدير عدة مواد كيماوية بين عامي 2014 و2016 إلى لبنان وسوريا بواسطة مجموعة (ايه.ايه.إي)‭‭ ‬‬تشيمي الكيماوية البلجيكية واثنين من الوكلاء هما شركتا دانمار لوجيستيكس وأنيكس كاستمز.

وقال متحدث باسم المحكمة “لم يكن لدى الشركات تراخيص تصدير لهذه المنتجات”.وقال متحدث باسم دانمار لوجيستيكس “كل من شركتي و(ايه.ايه.إي) ‭‬‬تشيمي تصرفت دائما بحسن نية. كنا دائما نمتثل لتفتيش ضباط الجمارك في مطار أنتويرب”. وبموجب القانون البلجيكي فإنه ليس مطلوبا من المدعى عليه الرد على التهم قبل المثول رسميا أمام المحاكمة.وتقول دول غربية إن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية منها السارين ضد شعبها في أكثر من مناسبة أحدثها في مدينة دوما في السابع من أبريل نيسان. وتنفي الحكومة السورية ذلك.وقالت وزارة المالية البلجيكية التي تشرف على الجمارك إنها تنتظر قرار المحكمة ولا يمكنها الإدلاء بأي تفاصيل أخرى.