عاجل

عاجل

الإنسان مارس جراحة عظام الجمجمة على الحيوانات قبل 5 آلاف سنة

تقرأ الآن:

الإنسان مارس جراحة عظام الجمجمة على الحيوانات قبل 5 آلاف سنة

الإنسان مارس جراحة عظام الجمجمة على الحيوانات قبل 5 آلاف سنة
حجم النص Aa Aa

دلائل حديثة تبدو صادمة لجهة تفسيراتها العلمية والطبية بأزمانها التاريخية القديمة.

فهل صحيح أن الإنسان عرف ومارس جراحة عظام الجمجمة منذ الحقبة الميزوليتية (العصر الحجري الأوسط)؟

أقدم جراحات الجمجمة قد تعود إلى العصر الميزوليتي

تحاليل قشرة جمجمة بقرة تكاد تكون كاملة، عثر عليها في موقع العصر الحجري الحديث من شام دوراند (فرنسا) Champ-Durant وتعود للفترة (3400-3000 قبل الميلاد)، أثبتت وجود ثقب في العظم الجبهي الأيمن، حسب ما أورده موقع nature.com وهو ما يكشف عن خضوع هذه الجمجمة لجراحة، استخدمت فيها تقنيات كتلك المستخدمة على جمجمة الإنسان ذاته.

للمزيد على يورو نيوز:

وإذا تم إجراء جراحة العظام في الجمجمة البقرية من أجل إنقاذ الحيوان، فإن ذلك سيقدم أقدم دليل على الممارسة الجراحية البيطري. كما سيدل إجراء عملية جراحية في هذا الجمجمة العائدة للبقرة من جهة أخرى، على إمكانية أن يكون الناس في العصر الحجري الحديث قد مارسوا العمل الجراحي على الحيوانات الأليفة من أجل تحسين هذه التقنية وتطوير خبراتهم قبل تطبيقها على البشر.

وإن كان من غير الواضح بعد، معنى وكيفية هذه الممارسة في تلك الحقبة، فإن الواضح أنه حتى في عصور ما قبل التاريخ، قبل نحو خمسة آلاف سنة، كان البشر قد حققوا بالفعل درجة عالية من التمكن من التقنيات الجراحية التي تمارس وتطبق على العظام. أما طريقة اكتساب هذه الإتقان في مجتمعات ما قبل التاريخ ومروراً بالعصر الحجري الحديث فتبقى مسألة مفتوحة.