عاجل

عاجل

بحوث لجعل الاسماك المستزرعة أكثر كفاءة واستدامة

تقرأ الآن:

بحوث لجعل الاسماك المستزرعة أكثر كفاءة واستدامة

بحوث لجعل الاسماك المستزرعة أكثر كفاءة واستدامة
حجم النص Aa Aa

"كيف نجعل تربية الأسماك أكثر ملاءمة للبيئة؟" للإجابة على هذا السؤال، التقى مراسلنا خوليان كزميز ببعض الباحثين البيئيين الذين قاموا بتركيب مجموعة من أدوات التحليل الكيميائي في قلب محمية طبيعية في المجر.

بالقرب من هذه المحمية، هناك مزرعة لسمك الكارب. يرغب هؤلاء العلماء أن يفهموا ما إذا كان لهذا النشاط عواقب على التنوع البيئي وإذا كان الأمر كذلك، إلى أي مدى. انهم يصطادون أسماكاً برية، يحددوها ويسجلوها قبل إطلاقها.

" نجري أبحاثًا على أنواع الأسماك البرية ونوعية المياه في اتجاه مجرى النهر وأحواض الاستزراع، ونقارن النتائج، سيساعد عملنا هذا على تحديد إدارة هذه الأحواض. نويد أن نفهم تأثيرها على الأسماك البرية والتنوع البيئي المائي حول المحمية "، يقول ارباد فيرنيز، باحث احيائي في جامعة سانت ايتيان بالمجر، احد الجهات المشاركة في المشروع الأوربي الذي اطلق عليه اسم .tapas

أحد مكونات هذا المشروع البحثي الأوروبي هو الحصول على صورة واضحة عن كيف تتأثر المياه الموجودة في هذه المحمية بانشطة الاستزراع المائي والتي عادة ما تكون غنية بالمغذيات.

"تسمح لنا هذه المعدات بقياس المؤشرات كدرجة الحرارة والموصلية وتشبع الأوكسجين في الماء. ثم نستخدم مجموعة اجهزة الكيمياء المتحركة هذه للتحقق من مستويات النترات والنتريت والفوسفات والأمونيوم في الماء"، تقول ليليانا باب، باحثة احياء بحرية، جامعة سانت ايتيان، المجر.

سبعة مواقع للأسماك قيد الدراسة

ثم يتم تقاسم البيانات عبر أوروبا بين الفرق المشاركة في هذا المشروع الذي يهدف إلى تطوير ممارسات الاستزراع المائي الأكثر استدامة.

تم اختيار سبعة مواقع أوروبية من كل أنواع الاسماك في المياه العذبة ومياه البحر، بما في ذلك مزارع السلمون في المضايق النرويجية.

"نحاول تطوير نماذج تبين كيف أن مادة من مزرعة، سواء كانت نفايات عضوية من الأسماك أو عقاراً تم إعطاؤه لها تنتشر في البيئة.

التنبؤ بالعواقب البيئية أمر مهم حين نريد أن نعرف أين نضع أحواض تربية الأسماك وما إذا كانت لها تأثيرات أم لا "، تقول ترين ديل، باحثة احيائية بحرية المعهد النرويجي NIVA.

وفقاً للباحثين تربية الأحياء المائية هي أسرع قطاعات إنتاج الأغذية نمواً في العالم. هناك حاجة إلى تعزيز كفاءتها واستدامتها.

"نحاول تطوير ادوات علمية تستخدم عمليات تعتمد على الحاسوب المعقدة للغاية، لكننا نريد أيضًا معرفة التأثير البيئي والقدرة الاستيعابية، أي الكمية الممكنة للاستزراع المائي في منطقة ما دون الإضرار بالبيئة"، يقول تريفور تيلفير، باحث بيولوجي بحري، منسق مشروع TAPAS، جامعةستيرلنغ

70٪ من الأسماك المستزرعة في أوروبا مستوردة. لتلبية هذا الطلب، على المهنيين الأوروبيين تبني ممارسات مستدامة وفقًا لروبيرت سزابي، مربي الكارب المجري:"أكد العلماء أن تقنياتنا الزراعية في هذه الأحواض تحترم البيئة. تركيب المياه التي تطرح منها يشبه إلى حد كبير تركيب المياه التي تغذيها. وهذه هي الطريق التي يجب اتباعها."

يتماشى هذا المشروع مع استراتيجيات جديدة لزيادة الإنتاج الإجمالي لتربية الأحياء المائية في الاتحاد الأوروبي بمقدار الربع بحلول عام 2020.

المزيد من عالم الغد