عاجل

عاجل

قيادات عسكرية إيرانية: الأوروبيون مرتبطون بأمريكا وأخطأنا بالجلوس مع الولايات المتحدة

تقرأ الآن:

قيادات عسكرية إيرانية: الأوروبيون مرتبطون بأمريكا وأخطأنا بالجلوس مع الولايات المتحدة

قيادات عسكرية إيرانية: الأوروبيون مرتبطون بأمريكا وأخطأنا بالجلوس مع الولايات المتحدة
حجم النص Aa Aa

نقلت وكالة فارس للأنباء عن قائد الحرس الثوري الإيراني الميجر جنرال محمد علي جعفري قوله يوم الأربعاء إن الأوروبيين مرتبطون بالولايات المتحدة، وشكك في قدرتهم على الحفاظ على الاتفاق النووي الذي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنسحابه منه يوم الثلاثاء.

وحثت بريطانيا وألمانيا وفرنسا الولايات المتحدة على ألا تتخذ خطوات تزيد من صعوبة المهمة بالنسبة للدول التي ما زالت تريد الالتزام بالاتفاق. لكن جعفري شكك في قدرة الدول الأوروبية الثلاث على التصرف من تلقاء نفسها.

ونقلت الوكالة عنه قوله "من الواضح أن الأوروبيين غير قادرين على اتخاذ قرار مستقل بين إيران وأمريكا وأنهم مرتبطون بأمريكا... مصير الاتفاق الإيراني واضح".

وبموجب الاتفاق وافقت إيران على تقييد تخصيب اليورانيوم ووقف أنشطة نووية أخرى مقابل رفع العقوبات عنها.

ونسبت وكالة فارس إلى جعفري قوله إن انسحاب الولايات المتحدة يظهر أن مسألة تخصيب اليورانيوم ليست سوى ذريعة لمحاولة الحد من برنامج الصواريخ الإيراني ونفوذ طهران في المنطقة.

وقال جعفري "وبالنظر إلى حقيقة أن مشكلة العدو هي قدراتنا العسكرية فإن القوات المسلحة يجب أن تولي المزيد من الاهتمام لتعزيز قدراتها"، كما أشار إلى أن إيران لديها خبرة طويلة فيما يتعلق بتنمية البلاد في ظل العقوبات.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن جعفري أيضا قوله "مرة أخرى يتبين بجلاء ويثبث بوضوح أن الأمريكيين بلطجية... لا يمكن الوثوق بهم في أي نوع من المفاوضات أو الاتفاقات".

للمزيد على يورونيوز:

إيران لا تخشى العقوبات الأمريكية

قال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني يوم الثلاثاء إن بلاده لا تخشى فرض الولايات المتحدة عقوبات أو شن هجوم عليها، وذلك مع اقتراب موعد إعلان الرئيس دونالد ترامب ما إذا كان سينسحب من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع دول كبرى في 2015.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن سلامي قوله "أمتنا لا تخشى العقوبات الأمريكية أو الهجوم العسكري. على أعدائنا ومنهم أمريكا والنظام الصهيوني وحلفاؤهم في المنطقة أن يعرفوا أن إيران مستعدة لأسوا السيناريوهات والتهديدات".

بينما نقلت وكالة الطلبة للأنباء عن عبد الرحيم موسوي قائد الجيش الإيراني قوله يوم الأربعاء "إن أكبر ضرر تسبب فيه الاتفاق النووي هو الجلوس إلى طاولة التفاوض جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة وإضفاء الشرعية على واشنطن".

وأضاف موسوي أن انسحاب واشنطن من الاتفاق ينبغي أن يكون درسا للسعودية التي تقترب من الولايات المتحدة، ونسبت الوكالة الإيرانية إلى موسوي قوله "أكبر ضرر تسبب فيه الاتفاق الإيراني هو إضفاء الشرعية على أمريكا والجلوس معها إلى طاولة التفاوض".