عاجل

عاجل

السلطات المصرية تلقي القبض على مدون بارز

تقرأ الآن:

السلطات المصرية تلقي القبض على مدون بارز

حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) - قال مصدران أمنيان ومحام إن قوات الأمن المصرية ألقت القبض يوم الأربعاء على الصحفي والمدون البارز وائل عباس ليكون أحدث نشط تعتقله السلطات ضمن ما تصفه منظمات حقوقية بأنه حملة لتكميم أفواه منتقدي الحكومة.

وقال محاميه جمال عيد في حسابه على تويتر إن السلطات ألقت القبض على عباس من منزله في ساعة مبكرة من صباح يوم الأربعاء وإن مكان احتجازه غير معروف.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية إنه يتحقق من النبأ. وأكد المصدران الأمنيان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما القبض على عباس الحاصل على العديد من الجوائز لكن لم يذكرا تفاصيل بشأن الأسباب.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن رجال شرطة مسلحين داهموا منزل عباس فجرا دون أن يبرزوا أمرا من النيابة العامة بإلقاء القبض عليه ووضعوا قناعا على وجهه واصطحبوه بملابس البيت إلى مكان لم يفصحوا عنه.

وقال عيد في حسابه على تويتر "وائل عباس اتخطف مش اتقبض عليه".

وعرف عباس في دوائر النشطاء بعد أن نشر شرائط مسجلة لوقائع تعذيب منسوبة لرجال شرطة. وكان أحدها والذي نشر في 2006 قد أثار موجة غضب أدت إلى فتح تحقيق وإدانة نادرة لرجلي شرطة.

وفاز عباس في 2007 بجائزة نايت للصحافة الدولية من المركز الدولي للصحفيين بواشنطن.

وتتهم منظمات حقوقية حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي بشن حملة واسعة على المعارضة تقول إنها الأسوأ إلى الآن في مصر.

ومنذ عام 2013 ألقت السلطات القبض على آلاف الإسلاميين وعشرات النشطاء الليبراليين والصحفيين وقدمتهم للمحاكمة.

وينفي السيسي، الذي أعلن عام 2013 عندما كان وزيرا للدفاع وقائدا للجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بعد احتجاجات حاشدة على حكمه، وجود سجناء سياسيين في مصر.

وفي الأسبوع الماضي أمرت نيابة أمن الدولة العليا بحبس الناشط اليساري هيثم محمدين وشادي الغزالي حرب أحد أبرز المشاركين في مظاهرات انتفاضة 2011 لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق بتهم من بينها الانضمام لجماعة إرهابية.

وقال محام دافع عن الصحفي والباحث إسماعيل الاسكندراني إن محكمة عسكرية قضت يوم الثلاثاء بسجن موكله عشر سنوات لإدانته بنشر أخبار كاذبة وأسرار عسكرية حول حملة للجيش ضد إسلاميين متشددين في شبه جزيرة سيناء.

ونددت منظمة العفو الدولية بالحكم.

وفي إجراء غير مسبوق ألقى الجيش القبض على قائد عسكري سابق في يناير كانون الثاني قبل أن يتمكن من خوض انتخابات الرئاسة التي أجريت في مارس آذار وفاز فيها السيسي.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان "السلطات المصرية تواصل حملتها البوليسية الرامية لإسكات كل الأصوات المنتقدة وفبركة قضايا ضدهم بهدف الانتقام منهم وتكميم أفواههم".

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة