عاجل

عاجل

ميانمار تريد استعادة جميع اللاجئين الروهينجا

تقرأ الآن:

ميانمار تريد استعادة جميع اللاجئين الروهينجا

ميانمار تريد استعادة جميع اللاجئين الروهينجا
حجم النص Aa Aa

سنغافورة (رويترز) - قال ثونج تون مستشار الأمن القومي في ميانمار يوم السبت إن بلاده مستعدة لاستقبال جميع اللاجئين الروهينجا المسلمين البالغ عددهم 700 ألف شخص الذين فروا إلى بنجلادش إذا عادوا طواعية.

أدلى ثونج تون بتصريحه في حوار شانغريلا للأمن في سنغافورة ردا على سؤال عما إذا كان الوضع في ولاية راخين حيث يعيش غالبية الروهينجا قد يستوجب اللجوء لإطار مسؤولية الحماية الخاص بالأمم المتحدة.

وتبنت القمة العالمية للأمم المتحدة ما يطلق عليه إطار مسؤولية الحماية في عام 2005 الذي اتفقت الدول بموجبه على حماية شعوبها من الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وقبلت المسؤولية الجماعية لحث ومساعدة بعضها البعض على الالتزام بتعهداتها.

وقال ثونج تون "إذا استطعت إعادة 700 ألف على أساس تطوعي فنحن مستعدون لاستقبالهم. هل يمكن تسمية ذلك تطهير عرقي؟"

وأضاف "لا يوجد حرب تدور هنا لذلك فهي ليست جرائم حرب. الجرائم ضد الإنسانية هي ما يمكن أن يؤخذ في الاعتبار لكننا نحتاج أدلة واضحة. يتعين إثبات هذه الاتهامات الخطيرة ويجب ألا يتم الحديث عنها باستخفاف".

وقالت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة أخرى إنه منذ أغسطس آب عام 2017 فر نحو 700 ألف من الروهينجا المسلمين بعد حملة عسكرية في ميانمار ذات الأغلبية البوذية وتحدث العديد منهم عن قتل واغتصاب وإحراق متعمد على نطاق واسع.

ووصفت الأمم المتحدة ووكالات إغاثة الحملة ضد الروهينجا بأنها "نموذج مثالي للتطهير العرقي" وهو الاتهام الذي تنفيه ميانمار.

واتفقت ميانمار وبنجلادش في يناير كانون الثاني على استكمال عودة اللاجئين طواعية خلال عامين.

ووقعت ميانمار اتفاقا مع الأمم المتحدة يوم الخميس يهدف للسماح للروهينجا اللاجئين في بنجلادش بالعودة بسلام وباختيارهم.

وقالت أيضا إنها ستشكل لجنة مستقلة للتحقيق في "انتهاك حقوق الإنسان والموضوعات ذات الصلة" في ولاية راخين في أعقاب عملية الجيش هناك ردا على هجمات نفذها متشددون من الروهينجا واستهدفت نقاطا أمنية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة