عاجل

عاجل

ترامب وكيم في سنغافورة لعقد قمة تاريخية وسط إجراءات أمنية مشددة

تقرأ الآن:

ترامب وكيم في سنغافورة لعقد قمة تاريخية وسط إجراءات أمنية مشددة

ترامب وكيم في سنغافورة لعقد قمة تاريخية وسط إجراءات أمنية مشددة
حجم النص Aa Aa

من ستيف هولاند وجاك كيم

سنغافورة (رويترز) - وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى سنغافورة يوم الأحد لحضور قمة تاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون قد تمهد الطريق لإنهاء مواجهة بين الخصمين القديمين وتغير شكل البلد الآسيوي الفقير المعزول.

ووصل ترامب إلى قاعدة بايا ليبار الجوية في سنغافورة متطلعا للتوصل إلى اتفاق على نزع السلاح النووي مع أحد ألد خصوم الولايات المتحدة. وقدم ترامب من اجتماع شهد انقسامات في كندا مع بعض من أقرب حلفاء واشنطن، مما زاد من توتر العلاقات التجارية الدولية.

وكان فيفيان بالاكريشنان وزير خارجية سنغافورة في استقبال ترامب لدى نزوله من الطائرة الرئاسية في مساء يوم استوائي رطب.

ورد ترامب على سؤال من أحد الصحفيين عن شعوره إزاء القمة بالقول إنه "جيد للغاية" ثم استقل سيارة كانت في انتظاره لتقله إلى فندق في وسط سنغافورة.

ووصل كيم إلى سنغافورة في وقت سابق يوم الأحد.

وستكتب صفحة جديدة في التاريخ عندما يلتقي ترامب وكيم يوم الثلاثاء في جزيرة سنتوسا قبالة ميناء سنغافورة والتي تضم استديوهات تصوير ومتنزها وشواطئ صناعية.

فالعداء قائم بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953 ولم يسبق أن اجتمع رئيس أمريكي بزعيم كوري شمالي قط أو تحدثا حتى عبر الهاتف.

ووصل كيم إلى مطار شانجي في سنغافورة التي تعتبر أبعد مكان يزوره منذ توليه الزعامة مرتديا سترته الداكنة المميزة. ولم يغادر كيم بلده إلا إلى الصين منذ توليه السلطة عام 2011.

وكان في استقبال كيم وزير خارجية سنغافورة. ووصل في طائرة أعارتها له الصين، الحليف الوحيد الكبير لبلاده منذ عقود.

وشمل الوفد المرافق لكيم مسؤولين كبار من بينهم ري يونج هو وزير خارجية كوريا الشمالية وكيم يونج تشول وهو مساعد مقرب من كيم لعب دورا في الدبلوماسية التي ستتوج بالقمة يوم الثلاثاء.

وشوهدت كيم يو جونج شقيقه كيم الصغرى ضمن الوفد. وكانت قد ظهرت كشخصية مؤثرة في فبراير شباط الماضي عندما قادت وفد كوريا الشمالية لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية.

وضم الوفد المرافق لترامب وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز.

وأغضبت تصريحات بولتون الشهر الماضي كوريا الشمالية وكادت تخرج القمة عن مسارها. فقد دعا كوريا الشمالية لاتباع "النموذج الليبي" في المفاوضات. وتخلت ليبيا من جانب واحد عن برنامجها النووي عام 2003 لكن زعيمها معمر القذافي قتل عام 2011 على يد معارضين مدعومين من حلف شمال الأطلسي.

* "وليد اللحظة"

وقال ترامب متحدثا في كندا يوم السبت إن أي اتفاق في القمة سيكون "وليد اللحظة" مسلطا الضوء على عدم اليقين الذي يكتنف نتيجة ما وصفها بأنها "مهمة سلام".

وتحدث ترامب في بادئ الأمر عن إمكانية إبرام صفقة كبرى مع كوريا الشمالية تقضي بتخليها عن برنامجها للصواريخ النووية والذي تطور بسرعة حتى صار ينطوي على تهديد للولايات المتحدة.

لكنه خفض سقف التوقعات بعد ذلك متراجعا عن مطالبته الأصلية لكوريا الشمالية بنزع أسلحتها النووية على وجه السرعة.

وذكر أن المحادثات ستركز أكثر على بدء علاقة مع كيم في سياق عملية تفاوض ربما تتطلب عقد أكثر من قمة.

وقال داريل كيمبول خبير منع الانتشار النووي ومدير رابطة الحد من التسلح إن نجاح القمة سيتوقف على اتفاق ترامب وكيم على إطار لمفاوضات على مستوى الخبراء "لوضع التفاصيل والإطار الزمني لخطوات تنفيذ إجراءات متبادلة".

وأضاف على تويتر "ومع وصول الزعيمين إلى سنغافورة لم يتضح بعد ما إذا كانا متفقين على الأهداف النهائية ووتيرة الخطوات وتتابعها حتى الوصول إلى نزع شامل للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".

وتوقع مسؤولون أمريكيون كبار أن تطالب كوريا الشمالية بضمانات أمنية منها تعهد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بعدم غزوها فضلا عن مساعدات اقتصادية.

وكانت إدارة ترامب أوضحت من قبل أنها لا تسعى "لتغيير النظام" في كوريا الشمالية ولا نية لديها في إرسال قواتها إليها. وامتنعت واشنطن عن التعهد بإرسال مساعدات اقتصادية لكنها اقترحت أن تقدم كوريا الجنوبية والصين واليابان تلك المساعدات إذا وافقت بيونجيانج على نزع أسلحتها النووية.

* تحذير

وعقب وصوله بفترة قصيرة، التقى زعيم كوريا الشمالية مع رئيس وزراء سنغافورة لي هسيين لونج قادما من فندق سانت ريجيس الذي يقيم فيه مرورا بحي التسوق بشارع أورتشارد الذي أغلقته السلطات حتى عبر موكبه وسط حراسة مشددة.

وركض حراس شخصيون بجوار سيارته الفارهة.

وفي ردهة الفندق وقف حراس أمن متجهمون من كوريا الشمالية محذرين باقي النزلاء من التقاط أي صور لدى مرور كيم وصولا إلى سيارته وهي من طراز مرسيدس.

وعندما التقط نزيلان صورة لكيم اندفع مسؤول كوري شمالي إليهما طالبا فحص هاتفيهما.

وقال هذا المسؤول لاحقا لرويترز طالبا عدم نشر اسمه "رأيتهم يلتقطون صورة لزعيمنا. كيف يجرؤون على ذلك؟ كان عليهما عدم فعل ذلك". وعلى مرأى من هذا المسؤول وموظفي الفندق حذف أحد النزلاء صوره.

وفي أول تصريحات له منذ وصوله قال كيم إن التاريخ سيسجل الدور الذي لعبته سنغافورة إذا نجحت هذه القمة.

ومن المقرر أن يلتقي ترامب، الذي يقيم في فندق شانجري-لا، مع لي يوم الاثنين.

وتطور كوريا الشمالية أسلحتها النووية منذ عقود متوجة جهودها تلك باختبار سلاح نووي حراري عام 2017. كما اختبرت بنجاح صواريخ يمكنها الوصول إلى الولايات المتحدة.

وجاءت تلك الاختبارات في خضم حملة "الضغوط القصوى" على كوريا الشمالية بقيادة الولايات المتحدة والتي شهدت تشديد العقوبات الاقتصادية وزيادة احتمال العمل العسكري.

وتبادل الزعيمان الإهانات ونمت مخاوف الحرب.

لكن في خطاب بمناسبة العام الجديد تحدث كيم بلهجة توافقية قائلا إن بلاده استكملت تطوير برنامجها النووي وإنها ستركز على التنمية الاقتصادية.

واقترح كيم كذلك عقد اجتماع مع كوريا الجنوبية.

وبعد اتصالات عديدة بين الكوريتين أبلغ مسؤولون كوريون جنوبيون ترامب في مارس آذار بأن كيم لن يمانع في الاجتماع معه إذا قبل الرئيس الأمريكي ذلك.

ولا يزال عدد كبير من الخبراء في شؤون كوريا الشمالية متشككين في أن كيم سيقدم على التخلي الكامل عن الأسلحة النووية ويعبرون عن اعتقادهم بأن ما أقدم عليه كيم في الآونة الأخيرة إنما يستهدف تخفيف العقوبات الأمريكية المفروضة على بلده الفقير الذي تأثر بشدة.

وربما يكون كيم، الذي يرجح أن عمره 34 عاما، من أصغر رؤساء الدول في العالم، ومن غير المرجح فيما يبدو أن ينجح في كتابة التاريخ الذي فشل أبوه وجده، الزعيمان السابقان لكوريا الشمالية، في كتابته.

لكن منذ توليه السلطة بعد وفاة والده، بدت شخصية الشاب كيم مزيجا من القسوة والنزعة العملية والكفاءة السياسية. وسيجلس كيم إلى مائدة أمام رئيس الولايات المتحدة وجها لوجه وسيلقى معاملة الند.

وبالنسبة لترامب سيشكل له نجاح القمة نصرا على المستوى الدولي.

ورغم أن السياسة الخارجية لا تمثل عادة عاملا كبيرا في انتخابات الكونجرس الأمريكي فلم يتضح بعد ما إذا كان لموقف ترامب الصارم إزاء الشركاء التجاريين للولايات المتحدة أو مسألة كوريا الشمالية النووية تأثير على أصوات الناخبين في انتخابات التجديد النصفي المقررة في نوفمبر تشرين الثاني.

ويجتمع الزعيمان في التاسعة من صباح الثلاثاء (0100 بتوقيت جرينتش) بفندق كابيلا في جزيرة سنتوسا، وهو مبنى شيد إبان حقبة الاستعمار البريطاني، حيث كان يتناول فيه أفراد سلاح المدفعية بالجيش البريطاني الطعام. وصار بعد تجديده من أغلى فنادق سنغافورة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة