عاجل

عاجل

مقاتلو طالبان يدخلون مدنا أفغانية أثناء عطلة العيد واستبعاد تمديد الهدنة

تقرأ الآن:

مقاتلو طالبان يدخلون مدنا أفغانية أثناء عطلة العيد واستبعاد تمديد الهدنة

مقاتلو طالبان يدخلون مدنا أفغانية أثناء عطلة العيد واستبعاد تمديد الهدنة
حجم النص Aa Aa

من روبام جين

كابول (رويترز) - دخل مقاتلون من حركة طالبان مدنا في أنحاء أفغانستان يوم الأحد فيما يواصلون الاحتفال بوقف إطلاق النار في عطلة عيد الفطر مما أثار تساؤلات عما قد يحدث عندما ينتهي وقف إطلاق النار في منتصف الليل.

ومدد الرئيس أشرف غني يوم السبت وقف إطلاق النار من جانب الحكومة وحث طالبان على اتخاذ خطوة مماثلة مما لاقى إشادة داخلية ودعما دوليا لكن منتقدين قالوا إن مثل تلك المبادرات سمحت لطالبان بدخول مدن دون رقابة وبأن تكون لها اليد العليا.

لكن طالبان قالت إنها لن تمدد وقف إطلاق النار وأضافت أن من المتوقع ان يغادر أعضاؤها المناطق التي تسيطر عليها الحكومة قبل الغروب.

وقال أمرالله صالح وهو سياسي وقائد سابق لجهاز الأمن القومي إن غني ارتكب "خطأ فادحا" بالسماح لمقاتلي طالبان بدخول مناطق تسيطر عليها الحكومة.

وأضاف لرويترز "ليس لدينا آليات للتخفيف من وطأة انتهاك طالبان لوقف إطلاق النار".

وقال نواب في البرلمان معارضون لخطوة غني إنه لم يستشر سياسيين في الأمر ولن تكون أمامه فرصة للتراجع إذا رفضت طالبان طلبه المرتجل بمد وقف إطلاق النار.

وقال دبلوماسي غربي في كابول إن قرار غني "خطوة جريئة" لكنه تساءل عما قد يحدث إذا رفضت طالبان طلب وقف إطلاق النار الجديد.

وقال "العواقب قد تكون كارثية".

وقال مسؤولون إن انفجارا وقع يوم الأحد في جلال أباد خارج مكتب حاكم إقليم ننكرهار أسفر عن مقتل 15 شخصا على الأقل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار بعد.

وكان انفجار سيارة ملغومة في ننكرهار يوم السبت أسفر عن مقتل 36 شخصا. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن ذلك الهجوم.

واحتشد رجال وأطفال متحمسون في مطلع الأسبوع حول الجنود ومقاتلي طالبان، الذين ترك بعضهم أسلحتهم على مداخل المدن، وحثوهم على توسيع نطاق وقف إطلاق النار ليتحول إلى سلام دائم.

واستضاف محافظون ومسؤولون حكوميون احتفالات صغيرة عزفت فيها موسيقى ترحيبا بطالبان بعد أن أعلنت الحركة وقفا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في العيد.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان "حتى الآن لم يتخذ قرار بعد بشأن تمديد وقف إطلاق النار.. وبالتالي اليوم هو آخر يوم في هدنتنا التي استمرت ثلاثة أيام".

وأضاف "عملياتنا العادية ستبدأ غدا" الاثنين.

ولم يعلن مكتب غني بعد إطارا زمنيا لتمديد وقف إطلاق النار.

وقال دبلوماسيون غربيون في كابول إنهم يصدرون تحذيرات جديدة من السفر للبلاد.

وقال دبلوماسي غربي "طالبان يمكنها دائما استغلال وقف إطلاق النار كفرصة لشن هجمات على أجانب". وأضاف "لا أحد لديه فكرة عن عدد مقاتلي طالبان المختبئين الآن في المناطق المدنية".

* دور باكستان

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مكررا إعلان غني يوم السبت، إن محادثات السلام يجب أن تتضمن نقاشا بشأن دور "أطراف وقوات دولية".

وقال دبلوماسي بارز التقى مسؤولين أفغانا يوم الأحد لاستكشاف فرصة إجراء محادثات عبر قنوات خلفية مع قادة طالبان "غني يحظى بمباركة كاملة من الإدارة الأمريكية ومن الحيوي للمسؤولين الأمريكيين أن يثبتوا أن سياسات ترامب تنجح وأن المحادثات مع طالبان الأفغانية وشيكة".

وتريد الولايات المتحدة من باكستان، التي تتهمها بإيواء قادة لحركة طالبان الأفغانية، فرض مزيد من الضغوط على الحركة لدفعها إلى مائدة التفاوض.

وانهارت المحادثات المباشرة الوحيدة التي عقدت من قبل بين الحكومة الأفغانية وطالبان على الفور تقريبا في عام 2015.

وتقاتل طالبان قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي تقودها الولايات المتحدة تحت مظلة قوة الدعم الحازم وحكومة غني التي تحظى بدعم أمريكي لفرض الشريعة الإسلامية في البلاد منذ أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكمها عام 2001.

وتشهد أفغانستان حروبا منذ أربعة عقود بدأت منذ الغزو السوفيتي عام 1979.

وقال اللفتنانت كولونيل مارتن أودونيل المتحدث باسم قوة الدعم الحازم والقوات الأمريكية في أفغانستان لرويترز "ما شهدناه في اليومين الماضيين كان استجابة إيجابية للغاية من جانب كل الأفغان للسلام".

وأضاف "حتى الهجوم على السلام بالأمس في ننكارهار الذي نفذه أعداء أفغانستان لن يبطئ زخم الدولة بأسرها أو يهدئ الاحتفال بوقف طال انتظاره للأعمال العدائية ليكون فرصة لسلام دائم".

وتحرك مقاتلون من طالبان يوم الأحد بحرية رافعين راياتهم والتقوا بمدنيين رغم قيود فرضت على تنقلاتهم بعد استهداف الدولة الإسلامية لتجمعهم.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان "من أجل تجنب تعرض أبناء بلدنا للأذى ... وأن نصبح نحن سببا في ذلك، يتعين على كل المسؤولين منع كل المجاهدين (مقاتلي طالبان) تحت إمرتهم من المشاركة في مثل تلك الحشود والتجمعات".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة