عاجل

عاجل

سيمينيا وصامبا يتألقان في لقاء الدوري الماسي في باريس

تقرأ الآن:

سيمينيا وصامبا يتألقان في لقاء الدوري الماسي في باريس

سيمينيا وصامبا يتألقان في لقاء الدوري الماسي في باريس
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - سجلت عداءة جنوب افريقيا كاستر سيمينيا رابع أسرع زمن على الإطلاق في سباق 800 متر للسيدات بينما حقق القطري عبد الرحمن صامبا ثاني أسرع زمن في تاريخ سباق 400 متر حواجز للرجال في يوم مثير بلقاء الدوري الماسي لألعاب القوى في باريس يوم السبت.

وأنهت سيمينيا بطلة العالم والأولمبياد السباق مسجلة أفضل زمن في مسيرتها بلغ دقيقة واحدة و54.25 ثانية بينما سجل صامبا 46.98 ثانية ليحقق الفوز الخامس له على التوالي في سلسلة الدوري الماسي.

واختصرت سيمينيا، التي يتهدد مسيرتها قواعد فرط افراز الأندروجين الجديدة التي طبقها الاتحاد الدولي لألعاب القوى، نحو ثانية من أفضل زمن شخصي سابق سجلته لتحقق الفوز 25 لها على التوالي في نهائي هذا السباق. وجاءت عداءة بروندي فرانسين نيونسابا في المركز الثاني بزمن بلغ دقيقة واحدة و55.86 ثانية.

وقالت سيمينيا للصحفيين "لم أكن أتوقع ذلك"

وتابعت "كنت أتوقع دقيقة واحدة و54.99 ثانية لكن ما حققته كان رائعا".

وأصبحت البطلة الأولمبية مرتين وبطلة العالم ثلاث مرات في سباق 800 متر في مواجهة قانون يجبرها على تناول عقار يخفض معدلات هرمون الذكورة تستوستيرون المرتفعة عن الطبيعي وهو الأمر الذي يرى الاتحاد الدولي أنه يمنحها أفضلية غير عادلة.

وسجلت التشيكية يارميلا كراتوتشفيلوفا حاملة الرقم القياسي العالمي (دقيقة واحدة و53.28 ثانية) والأوكرانية ناديا أوليزارينكو (دقيقة واحدة و53.43 ثانية) والكينية باميلا جيليمو (دقيقة واحدة و54.01 ثانية) أزمنة أسرع من عداءة جنوب افريقيا.

وأصبح صامبا ثاني عداء في التاريخ يكسر حاجز 47 ثانية في سباق 400 متر حواجز بعد العداء الامريكي كيفن يانج حامل الرقم القياسي العالمي الذي سجل 46.78 ثانية ليفوز باللقب في أولمبياد 1992.

وقال العداء القطري (22 عاما) الذي كان أفضل زمن شخصي سجله سابقا 47.41 ثانية "ارتكبت خطأ بسيطا في البداية وفقدت اتزاني في الحاجز الأول ولذلك لم أكن أتوقع أن أركض بهذه السرعة".

وواصلت الروسية ماريا لاسيتسكيني بطلة العالم هيمنتها لتفوز بلقبها 45 على التوالي في الوثب العالي مسجلة أفضل رقم هذا الموسم بلغ 2.04 متر.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة