عاجل

عاجل

أمريكا متفائلة بإنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي و300 مليون دولار لجنوب شرق آسيا

تقرأ الآن:

أمريكا متفائلة بإنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي و300 مليون دولار لجنوب شرق آسيا

أمريكا متفائلة بإنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي و300 مليون دولار لجنوب شرق آسيا
© Copyright :
REUTERS/Edgar Su
حجم النص Aa Aa

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم السبت إن عملية إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي قد تستغرق وقتاً ولكنه أبدى تفاؤله بأنها ستتم في غضون جدول زمني حدده زعماء البلدين.

وأضاف أن من المهم استمرار الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على كوريا الشمالية. وقال بومبيو، على هامش مؤتمر لوزراء خارجية الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) ومسؤولين آخرين من حول العالم في سنغافورة، إن الولايات المتحدة تأخذ بجدية كبيرة أي تراجع عن فرض تطبيق عقوبات الأمم المتحدة.

وقال في مؤتمر صحفي "أشعر بتفاؤل بأننا سنحقق ذلك في الإطار الزمني وسيحتفل العالم بما طالب به مجلس الأمن الدولي. العمل بدأ. عملية تحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية أمر أعتقد أننا نعرف جميعاً أنه سيستغرق بعض الوقت".

من جهة أخرى تعهد بومبيو بتقديم نحو 300 مليون دولار في تمويل أمني جديد لدول جنوب شرق آسيا في الوقت الذي تمضي فيه الصين قدماً في خطط لتعزيز ارتباطها بالمنطقة.

وكشف بومبيو النقاب عن هذا المبلغ للصحفيين، وقال "في إطار التزامنا بتعزيز الأمن الإقليمي في منطقة المحيطين الهندي والهادي يسر الولايات المتحدة أن تعلن تقديم نحو 300 مليون دولار في شكل تمويل جديد لتعزيز التعاون الأمني عبر المنطقة بأكملها".

للمزيد على يورونيوز:

دول جنوب شرق آسيا تستدير إلى موسكو لتعزيز أمنها الإلكتروني

صور تكشف نشاطا بمصنع كوري شمالي أنتج صواريخ قادرة على الوصول إلى الولايات المتحدة

وزيرا خارجية الولايات المتحدة وتركيا يتباحثان بشأن إدلب ومنبج في سوريا

وأضاف أن المساعدة الأمنية الجديدة ستعزز الأمن البحري وتطور المساعدات الإنسانية وإمكانيات حفظ السلام ومواجهة" التهديدات العابرة للحدود".

وكانت الولايات المتحدة قد قالت في الأسبوع الماضي إنها ستستثمر 113 مليون دولار في مبادرات تتعلق بالتكنولوجيا والطاقة والبنية الأساسية في آسيا الناشئة فيما وصفه بومبيو بأنها" دفعة أولية في عهد جديد من الالتزام الاقتصادي الأمريكي بالمنطقة".

وتأتي هذه الرؤية الأمريكية لوجود منطقة "حرة ومفتوحة في المحيط الهندي-الهادي" في نفس الوقت الذي تعزز فيه الصين نفوذها في إطار خطة الحزام والطريق لتعزيز العلاقات التجارية مع الدول في جنوب شرق آسيا ومناطق أخرى.