حطّاب إسباني متّهم بسرقة 400 شجرة من جبال البيرينيه الفرنسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فرنسا وإسبانيا تفصل بينهما جبال البيرينيه التي تمتد على أراضي البلدين
فرنسا وإسبانيا تفصل بينهما جبال البيرينيه التي تمتد على أراضي البلدين   -   حقوق النشر  AFP

مَثُل حطّاب إسباني الثلاثاء أمام محكمة فرنسية بتهمة قطع مثات الأشجار بطريقة غير شرعية في إحدى قرى جبال البيرينيه، ويواجه السجن 24 شهراً منها 12 شهراً مع وقف التنفيذ في حال إدانته، بالإضافة إلى غرامة قدرها 25 ألف يورو.

وقُطعت نحو مئة من أشجار البلوط المعمرة، وأكثر من 300 شجرة صنوبر بطريقة غير شرعية في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وشباط/فبراير 2021 في بلدة بيرل ايه كاستوليه التي يراوح ارتفاعها بين 600 و2000 متر عن سطح البحر في البيرينيه الفرنسية، ونُقلت هذه الأشجار إلى إسبانيا. وتقدّم 21 فرنسياً متضرراً بشكاوى.

طالب المدعي العام بحبس رئيس الشركة 24 شهراً، منها 12 مع وقف التنفيذ، وبتوقيع غرامة عليه قدرها 25 ألف يورو (و200 ألف يورو ضد شركته)، بالإضافة إلى حظر أي نشاط حرجي لها في فرنسا، ومنح تعويض للمتضررين، واستنكر "سرقة غابات أرييج".

وتم التداول لإصدار الحكم في 15 شباط/فبراير.

واعترف مانويل بوتيستا (46 عاما) صاحب شركة "اكسبلواتاسيون فوريستال بوتيستا" ومقرها في ليريدا، بـ"أخطاء"، وألقى اللوم على مقاولين أو عمّال أساؤوا فهم تعليماته.

ورأى المدعي العام أنّ "المتّهم مسؤول جنائياً عن الأعمال التي يمارسها عمّاله أو المقاولون الذين يتعاملون معه".

ويقطع بوتيستا الغابات في فرنسا منذ العام 2009، من خلال توقيع عقود مع أصحاب أراضٍ، قبل بيعها إلى مناشر في إسبانيا. وطالب محاميه ببراءته بحجة حسن نيّته.

ووضع المتّهم في آب/أغسطس تحت إشراف قضائي مع حظر السفر إلى أرييج إلا لتنفيذ طلب استدعاء قضائي، ولممارسة مهنته بإدارة الغابات في فرنسا.

المصادر الإضافية • أ ف ب