تاريخ روسيا الحربي منذ سقوط الاتحاد السوفيتي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
خريطة روسيا وأوكرانيا
خريطة روسيا وأوكرانيا   -   حقوق النشر  يورونيوز و أب

بعد أشهر من التوتر، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس عن "عملية عسكرية" في أوكرانيا للدفاع عن "الجمهوريات" الانفصالية في شرق البلاد، والتي اعترف باستقلالها الإثنين. وكان الرئيس الروسي قد حشد عشرات الآلاف من الجنود على الحدود الأوكرانية.

من الشيشان إلى أوكرانيا مروراً بسوريا، خاضت روسيا عدة حروب منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في العام 1991.

حربان دمويتان في الشيشان

في نهاية العام 1994، بعد غض الطرف على استقلال الشيشان بحكم الأمر الواقع مدة ثلاث سنوات، أدخلت موسكو جيشها لتطويع هذه الجمهورية الواقعة في القوقاز الروسي. انسحبت القوات الفدرالية في 1996 بعدما واجهت مقاومة شرسة.

لكن في تشرين الأول/أكتوبر 1999، وبدفع من رئيس الوزراء حينها فلاديمير بوتين الذي انتخب بعد ذلك رئيساً، دخلت القوات الروسية الشيشان مرة أخرى للقيام بـ"عملية مكافحة الإرهاب"، بعد هجوم شنه الانفصاليون الشيشان على جمهورية داغستان في منطقة القوقاز الروسية وعدة اعتداءات دامية في روسيا، نسبتها موسكو إلى الشيشانيين.

في شباط/فبراير 2000، سيطرت روسيا على العاصمة غروزني التي دمرتها المدفعية وسلاح الجو الروسي. لكن حرب العصابات تواصلت. في العام 2009، أعلن الكرملين إنهاء عمليته، بعدما أدى النزاعان إلى مقتل عشرات الآلاف من الجانبين.

"حرب خاطفة" روسية جورجية

في صيف العام 2008، شنت جورجيا عملية عسكرية دامية ضد منطقة أوسيتيا الجنوبية الانفصالية الموالية لروسيا التي خرجت من سيطرة تبليسي منذ انهيار الاتحاد السوفيتي وحرب في مطلع التسعينيات. ردت روسيا بإرسال قواتها إلى الأراضي الجورجية وألحقت، خلال خمسة أيام، هزيمة ساحقة بالجمهورية السوفيتية السابقة. أدت المعارك إلى مقتل المئات.

في غضون ذلك، اعترف الكرملين باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وهي مقاطعة انفصالية أخرى، ويبقي منذ ذلك على وجود عسكري كبير فيها. ويندد الغربيون بهذا الاحتلال القائم بحكم الأمر الواقع.

النزاع في أوكرانيا

في العام 2014، بعد الثورة الأوكرانية المؤيدة للاتحاد الأوروبي وفرار الرئيس فيكتور يانوكوفيتش إلى روسيا، ضمت موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وهو إجراء لم يحظ باعتراف المجتمع الدولي.

عقب هذه العملية، ظهرت حركات انفصالية موالية لروسيا في شرق أوكرانيا، في دونيتسك ولوغانسك، في منطقة دونباس المتاخمة لروسيا. أعلنت الجمهوريتان استقلالهما مما أدى إلى نشوب نزاع مسلح حاد.

تتهم كييف والغرب روسيا بدعم الانفصاليين من خلال إرسال جنود ومعدات. تنفي موسكو الأمر على الدوام ولا تقر سوى بوجود "متطوعين" روس في أوكرانيا.

خفت حدة النزاع منذ 2015 وتوقيع اتفاق مينسك للسلام. لكن منذ نهاية 2021، تجري موسكو مناورات عسكرية برية وجوية وبحرية واسعة النطاق حول الأراضي الأوكرانية، ونشرت أكثر من 150 ألف جندي عند حدود هذا البلد.

بعد عدة أشهر من التوتر، اعترف الرئيس فلاديمير بوتين مساء الإثنين باستقلال المنطقتين الانفصاليتين وأمر قواته بالانتشار فيهما، قبل أن يطلق الخميس العملية العسكرية، بينما تحدثت كييف عن غزو شامل.

أدت الاشتباكات في أوكرانيا إلى مقتل أكثر من 14 ألف شخص منذ العام 2014.

التدخل في سوريا

منذ العام 2015، تنشر روسيا قوات عسكرية في سوريا دعما لقوات الرئيس بشار الأسد.

أدى التدخل، الذي ترافق مع عمليات قصف دامية ودمار هائل، إلى تغيير مسار الحرب ما سمح للنظام السوري بتحقيق انتصارات حاسمة واستعادة المناطق التي سيطرت عليها الفصائل المقاتلة المعارضة والجهاديين.

viber

تملك موسكو قاعدتين عسكريتين في سوريا: في مطار حميميم في شمال غرب البلاد وفي ميناء طرطوس على البحر المتوسط. شارك في الحملة أكثر من 63 ألف جندي روسي.

المصادر الإضافية • أ ف ب