المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

45 قتيلا على الأقل جراء اشتباكات قبلية جديدة في دارفور

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
قوات أمن سودانية في دارفور
قوات أمن سودانية في دارفور   -   حقوق النشر  AFP   -  

قتل 45 شخصاً على الأقلّ وأصيب عشرات آخرون في اشتباكات قبلية جديدة في إقليم دارفور بغرب السودان، حسب ما أعلنت السلطات وقوات الأمن الخميس.

واندلعت الاشتباكات الثلاثاء بين قبيلة الفلاتة الأفريقية وقبيلة الرزيقات العربية في قرى قريبة من نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، وفق ما أفاد شهود عيان وكالة فرانس برس.

وقالت لجنة أمن ولاية جنوب دارفور في بيان إنّ "المعارك بين قبيلتي الرزيقات والفلاتة أوقعت 15 قتيلاً الثلاثاء و30 قتيلاً الأربعاء"، مشيرة إلى وجود نساء وأطفال في عداد القتلى.

وكان أحد زعماء قبيلة الفلاتة قال لفرانس برس في وقت سابق الخميس إنّ "الاشتباكات تواصلت الخميس وخلّفت 30 قتيلاً على الاقل وعشرات الجرحى".

وأوضح محمد الفاتح أحد سكان جنوب دارفور أن الاشتباكات اندلعت بعد مقتل أحد قادة قبيلة عربية.

وأكد أحد قادة قبيلة عربية كذلك سقوط "العديد من القتلى والجرحى".

وتندلع نزاعات بين القبائل في دارفور عادة بسبب التنافس على الأرض والكلأ ومصادر المياه.

وقتل أكثر من 250 شخصاً في دارفور منذ انقلاب الفريق أول عبد الفتاح البرهان على شركائه المدنيين في السلطة في 25 تشرين الأول/أكتوبر وما تسبب به من فراغ أمني، خصوصا بعد إنهاء مهمة قوات حفظ السلام الأممية في الإقليم إثر توقيع اتفاق سلام بين الفصائل المسلحة والحكومة المركزية عام 2020.

واندلعت في دارفور عام 2003 حرب أهلية واسعة النطاق أوقعت 300 ألف قتيل وأدت الى نزوح أكثر من مليونين ونصف مليون سوداني، وفق الأمم المتحدة.

ووجهت المحكمة الجنائية الدولية اتهامات بارتكاب إبادة جماعية في دارفور إلى الرئيس السابق عمر البشير الذي أطاحته انتفاضة شعبية في نيسان/أبريل 2019.