تسجيل صوتي يكشف علاقة برلوسكوني مع بوتين وتبادلهما هدايا فودكا ونبيذ

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فلاديمير بوتين مع سيلفيو برلسكوني في زافيدوفو مقر إقامة بوتين. 2003/02/03
فلاديمير بوتين مع سيلفيو برلسكوني في زافيدوفو مقر إقامة بوتين. 2003/02/03   -   حقوق النشر  إيتار تاس/قسم الإعلام الرئاسي/ أ ب ITAR-TASS, Presidential Press Service via AP   -  

أثار رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني الأربعاء الجدل، بعد نشر تسجيل صوتي مسرب له يكشف فيه عن علاقة تربطه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتبادلهما هدايا الفودكا والنبيذ، كما يعرب أيضا عن خشيته من تسليح أوكرانيا.

وأكد مساعدون لبرلسكوني أنه قد أسيء فهمه، لكن هذا الجدل يهدد بإحراج حلفاء رئيس الوزراء الأسبق، في ائتلاف بقيادة اليمينية المتطرفة جورجيا ميلوني، وهم يتحضرون لتشكيل حكومة جديدة في أعقاب انتخابات الشهر الماضي.

وتدعم ميلوني بشدة أوكرانيا وعقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا، لكن كلا من برلوسكوني وحليفها الآخر رئيس الرابطة ماتيو سالفيني يحتفظان بعلاقات دافئة مع بوتين.

وعنونت صحيفة "لاريبوبليكا" على صفحتها الأولى: "ميلوني رهينة مناصرين لروسيا"، بينما وصفت تقارير أخرى غضبها من أحدث زلة للملياردير وقطب الإعلام الأيطالي.

وظهر التسجيل السري في وقت متأخر الثلاثاء، ويروي فيه برلوسكوني كيف أحيا العلاقات مع الرئيس بوتين صديقه القديم. وقالت وكالة أنباء "لابرس" على موقعها إن هذه التعليقات جاءت خلال اجتماع لنواب حزب "فورتسا إيطاليا" هذا الأسبوع.

وبحسب التسجيل الذي نشرته "لابرس"، قال برلوسكوني: "لقد تواصلت قليلا مع الرئيس بوتين (...) في عيد ميلادي أرسل لي 20 زجاجة من الفودكا ورسالة لطيفة للغاية"، وأضاف قوله: "رددت بإرسال زجاجات لامبروسكو (نبيذ أحمر) له ورسالة لطيفة مماثلة".

ونفى متحدث باسم برلوسكوني الذي يبلغ 86 عاما أنه أعاد إحياء العلاقات مع بوتين، قائلا إن رئيس الوزراء الاسبق كان يخبر البرلمانيين "قصة قديمة تتعلق بحدث يعود إلى سنوات عديدة".

بوتين "رجل سلام"

ومباشرة بعد ذلك يمكن سماع برلوسكوني وهو يعرب عن مخاوفه بشأن إرسال أسلحة وأموال لدعم أوكرانيا. ووفقا "للابرس" وصف برلوسكوني أيضا بوتين بأنه "رجل سلام"، على الرغم من أن هذا لم يتم تضمينه في التسجيل الصوتي المنشور.

وقال النائب البارز من "فورتسا إيطاليا" أليساندرو كاتانيو الأربعاء، إن تعليقات برلوسكوني أُخرجت من سياقها، مضيفا قوله: "يمكن نسخ المقاطع الصوتية وإعادة لصقها".

كما أكد حزب "فورتسا إيطاليا" دعمه لسياسة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن أوكرانيا. وكان برلوسكوني قد صرّح في نيسان/أبريل أنه يشعر "بخيبة أمل عميقة" من سلوك بوتين في أوكرانيا. لكن في أيلول/سبتمبر، أجبر على توضيح تصريحات له تشير إلى أن بوتين "دُفع" إلى الغزو من قبل القريبين منه.

وصرح فرانشيسكو لولوبريجيدا أحد المساعدين المقربين من ميلوني للصحافيين الأربعاء قائلا: "نبقى داعمين للشعب الأوكراني ومدافعين عن الديموقراطية، ليس في هذا البلد فحسب بل أيضا وبقوة في المحور الغربي (...) وفي ما يتعلق بتعليقات الآخرين يجب أن تسألوهم".

ولا تزال المحادثات قائمة بشأن تشكيل حكومة جديدة، ومن المتوقع أن تتم المصادقة على تعيين ميلوني كرئيسة للوزراء بحلول نهاية الأسبوع المقبل. لكن هذه العملية كانت صعبة. وفي مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي فقد برلوسكوني هدوءه واعترف لاحقا ب"الانزعاج الشديد" من مناقشات الائتلاف حول كيفية تقاسم المناصب الوزارية، لكنه عقد اجتماعا مع ميلوني الاثنين لتنقية الأجواء، وبعد ذلك نشرا صورة لهما وهما يبتسمان.

المصادر الإضافية • أ ف ب