المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جيورجيا ميلوني تثير الجدل بعد تعيين وزير تصوّر سابقاً وهو يضع شارة النازية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
النائب غالياتسو بينامي (إلى اليمين) إلى جانب زميله فابيو رامبيلي (إلى اليسار)
النائب غالياتسو بينامي (إلى اليمين) إلى جانب زميله فابيو رامبيلي (إلى اليسار)   -   حقوق النشر  Roberto Monaldo/LaPresse LaPresse / Roberto Monaldo/LaPresse   -  

"عضو جديد في الحكومة مع ماض مزعج"، هذا ما أشارت إليه العديد من وسائل الإعلام الإيطالية بعد تعيين رئيسة وزراء إيطاليا اليمينية المتطرفة جيورجيا ميلوني للنائب غالياتزو بيغنامي وزيراً مفوضاً مسؤولاً عن البنية التحتية. 

وكان بيغنامي، العضو في حزب "إخوة إيطاليا"، أثار جدلاً واسعاً عام 2016 بعد نشر صحيفة صورة له وهو يرتدي شارة للصليب المعقوف على ذراعه اليسرى.

وقد احتفظ بيغنامي ، البالغ من العمر 47 عاماً، بمنصبه كنائب برلماني خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة. 

وقبل الانضمام إلى حزب "إخوة إيطاليا"، وقد كان عضوا سابقاً في حزب "فورزا إيطاليا" الذي أسسه رئيس الوزراء الأسبق سيلفيو برلسكوني، وهو جزء من الائتلاف الذي أوصل ميلوني إلى السلطة خلال الانتخابات الأخيرة.

وأشار بيغنامي في بيان يوم الإثنين إلى أنه يشعر بـ "خجل عميق" على الصورة، ودان بشدة "أي شكل من أشكال الشمولية"، واصفاً النازية وأي حركة مرتبطة بها بـ "الشر المطلق".

لم تعلق جيورجيا ميلوني على صورة العام 2016، لكنها دانت مراراً القوانين العنصرية والمعادية لليهود التي سنها الدكتاتور بينيتو موسوليني في عام 1938.

وقالت أمام البرلمان الأسبوع الماضي: "لطالما اعتبرت أن القوانين العنصرية (المعادية للسامية) لعام 1938 هي أدنى نقطة في التاريخ الإيطالي، ووصمة عار ستلوث شعبنا إلى الأبد".