لماذا وكيف تراجعت أسعار النفط والطاقة إلى معدلات ما قبل الحرب في أوكرانيا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
موقع لاستخراج النفط في الولايات المتحدة
موقع لاستخراج النفط في الولايات المتحدة   -   حقوق النشر  AP Photo

انخفضت أسعار النفط في الولايات المتحدة الأمريكية لأدنى مستوى لها منذ عام 2021 في وقت يتوقع فيه خبراء الاقتصاد تباطؤا في الاقتصاد الصيني. وواجه العالم منذ ستة أشهر فقط خطر وقوع نقص حاد في النفط وغيره من مصادر الطاقة جرّاء الحرب الروسية على أوكرانيا، إلا أن الأسعار الحالية تنبئ بعكس المتوقع.

ومن شأن هذا الانخفاض في أسعار الطاقة أن يزيح الضغط الاقتصادي الذي أدى إلى حدوث تضخم في بعض من أقوى الاقتصادات العالمية مثل الولايات المتحدة وألمانيا.

وانخفض سعر غالون البنزين في الولايات المتحدة من 5 دولارات أمريكية في يونيو – حزيران الماضي إلى 3.50 دولارات الآن. ووصل سعر النفط الخام الأمريكي 120 دولاراً للبرميل خلال يونيو حزيران الماضي قبل أن ينخفض إلى 74 دولاراً الآن أي بنسبة تصل إلى حوالي 40%.

وفي أوروبا، وصلت أسعار الغاز الطبيعي إلى مستويات قياسية خلال أغسطس – آب الماضي مما دفع العديد من دول القارة إلى تخزين كميات كبيرة من الغاز الروسي قبل توقف تدفقه، بالإضافة إلى عثورها على مصادر أخرى غير روسية للغاز وهو ما أدى إلى انخفاض أسعاره الآن بنسبة 60%.

أسباب تراجع الأسعار

يرتبط انخفاض أسعار الطاقة بالوضع في الصين، حيث أدت عمليات الإغلاق الصارمة للمدن الرئيسية لمكافحة فيروس كورونا وسلسلة الاحتجاجات التي نتجت عن ذلك إلى تراجع الاقتصاد الصيني، مما قد يزيد من عبء النمو الاقتصادي في الصين هذا العام.

وأدت الجهود الأوروبية في تخزين الغاز وحملات خفض الاستخدام إلى جمع مخزون كافٍ للتغلب على برودة الشتاء الحالي وحتى انتهائه.

في الولايات المتحدة، تراجعت أسعار النفط المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتوقعات النمو العالمي في البداية مع توقعات بحدوث ركود في أوروبا وبدرجة أقل نما اقتصاد الولايات المتحدة نفسه في الأشهر الأخيرة.

وينتظر الجميع اجتماع منظمة أوبك وشريكتها روسيا في فيينا في الرابع من الشهر القادم لمعرفة إذا ما كانت المنظمة القوية ستخفض الإنتاج لمحاولة منع أسعار النفط من الانخفاض أكثر.