إيران تنفذ أول حكم إعدام على صلة بالاحتجاجات وباريس تندد وبرلين تصفه بـ"ازدراء لا حدود له للإنسانية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
محسن شكاري، الشاب الذي نفذت فيه إيران حكم الإعدام الخميس 8 ديسمبر 2022
محسن شكاري، الشاب الذي نفذت فيه إيران حكم الإعدام الخميس 8 ديسمبر 2022   -   حقوق النشر  المصدر: وسائل التواصل الاجتماعي

أفادت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن السلطات أعدمت شخصاً يوم الخميس أدين بإصابة عنصر من قوات الباسيج بسكين طويل وإغلاق أحد شوارع طهران.

وأضافت الوكالة أن المحكمة العليا رفضت الاستئناف الذي قدمه المتهم وبررت الحكم بالقول إن أفعاله تمثل جريمة الحرابة.

هذا الإعدام هو الأول المرتبط بالاحتجاجات المتواصلة منذ نحو ثلاثة أشهر في الجمهورية الإسلامية.

وقالت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية الرسمية إن "محسن شكاري، مثير الشغب الذي قطع شارع ستار خان (بطهران) في 25 أيلول/سبتمبر وطعن عنصراً من الباسيج في كتفه الأيسر، أُعدم صباح الخميس" في العاصمة الإيرانية.

وأُفيدت المحكمة الثورية في طهران بأنّ شكاري اعتقل بعدما أصاب عنصر الباسيج في الكتف ما تطلب لعلاجه 13 غرزة، بحسب ميزان أونلاين.

وقالت السلطة القضائية إن شكاري مذنب بالعراك وإشهار سلاح "بغرض القتل والتسبب بالخوف والإخلال بالنظام وأمن المجتمع".

ودين بتهمة "الحرابة" في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب موقع ميزان أونلاين مضيفا أنه طعن في الحكم لكن المحكمة العليا أكدته في 20 تشرين الثاني/نوفمبر.

وكانت محكمة إيرانية قد حكمت الثلاثاء على خمسة أشخاص بالإعدام شنقاً بتهمة قتل عنصر من الباسيج.

والباسيج قوة تضمّ متطوّعين مدعومة من الدولة ومرتبطة بالحرس الثوري الإسلامي.

وترفع الأحكام الأخيرة عدد المحكوم عليهم بالإعدام في إيران بسبب أعمال العنف التي اندلعت بعد وفاة أميني إلى 11 شخصاً.

وندّدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك الخميس بـ"ازدراء النظام الإيراني (الذي) لا حدود له للإنسانية"، بعد عملية الإعدام. وقالت الوزيرة عبر "تويتر" إنّ هذا الرجل محسن شكاري "حوكم وأُعدم في إطار محاكمة خادعة وسريعة لأنه لم يتّفق مع النظام"، مضيفة "لكن التهديد بالإعدام لن يخنُق إرادة الناس في الحرية".

من جهتها أعربت فرنسا الخميس عن "إدانتها بأشد العبارات" عملية الإعدام، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن كلير لوجوندر في إفادة صحافية إنّ "عملية الإعدام هذه تأتي لتُضاف إلى انتهاكات أخرى خطيرة وغير مقبولة".