المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"المدار الفضائي".. مشروع إماراتي واعد لتحفيز الشباب على الانخراط في علوم الفضاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Gorkem Sifael
"المدار الفضائي".. مشروع إماراتي واعد لتحفيز الشباب على الانخراط في علوم الفضاء
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

بسام الفيلي وندى الشماري شريكان تجاريان أسسا  "الفضاء المداري" أو "أوربيتال سبيس"  )Orbital Space( وهي شركة ناشئة تقدم للطلاب وهواة علوم الفضاء والتكنولوجيا الفرصة لتطوير واختبار برمجيات على الأقمار الصناعية في الفضاء من خلال محطتهم الأرضية في واحة دبي للسيليكون.

بعد الانتهاء من تعليمه الهندسي في الولايات المتحدة الأمريكية عاد بسام إلى دبي وشهد إطلاق مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الإمارات للفضاء.

وألهمه ذلك لمتابعة حلمه الذي طال انتظاره بالمشاركة في مهمات الفضاء، وقام بتأسيس "الفضاء المداري"  مع ندى.

وتعتقد ندى التي تشتغل كمدرسة في كليات التقنية العليا أن الفنون والعلوم يمكن أن تعمل معًا من أجل تحقيق الابتكار في قطاع الفضاء.

وخلال مهمتهما الأولى إلى الفضاء طور الشريكان )بسام وندى(  مفهومًا فريدًا حيث قررا "إقامة مسابقات مفتوحة لجميع الطلاب الذين أرادوا اقتراح تجربة علمية سيتم إرسالها والعمل عليها في الفضاء" وفق ما ذكره بسام في حديثه ليورونيوز.

وكان المقترح الذي وقع عليه الاختيار للتجربة هو دراسة سلوك البكتيريا المعدلة وراثيًا في الفضاء. وعمل بسام وندى مع الطلاب لمدة عام قبل إرسال العينة إلى محطة الفضاء الدولية.

قالت ندى في حديثها ليورونيوز "كانت هذه التجربة رائعة حقًا للطلاب وكانت نقطة انطلاق ناجحة بالنسبة لنا للتفكير فيما هو ممكن".

في عام 2021، أرسلت محطة الفضاء المداري "كيوب سات" )CubeSat(، وهو قمر صناعي صغير مربع الشكل إلى الفضاء.

في وقت لاحق، قامت "الفضاء المداري" ببناء محطة أرضية في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال حيث يتلقون إشارات من هذا القمر الصناعي.

تقول ندى "تتيح المحطة الأرضية للطلاب اقتراح تطوير وارسال برمجيات إلى القمر الصناعي".

وبدعم من مركز محمد بن راشد للفضاء وواحة دبي للسيليكون تخطط "اوربيتال سبيس" لمهمات أكبر واكثر طموحا وفق بسام الذي يقول إن مهمتهم القادمة "ستكون القمر".