عاجل

سؤال أليساندرو إيطالي مقيم في بروكسل

هل تعتقدون أن وجود القوائم الخاصة بعامة أوروبا أثناء الانتخابات البرلمانية الأوروبية المقبلة يمكن أن تجعل البرلمان مسؤولا أمام المواطنين ممن يمثلهم كما أن ذلك قد يسمح بمحاربة ما يطلق عليه بالعجز الديمقراطي. شكرا .

جواب أندريو دوف، نائب في البرلمان الأوروبي و عضو في تحالف الديمقراطيين و اليبيراليين من أجل أوروبا .

جوابي: أتمنى ذلك.لأنه يتناسب مع المقترح الذي قدمته.توجد فئة من المواطنين الأوربيين تتزايد بشكل مطرد وهي متحفزة لأن تجعل من التطلعات السياسية لعموم أوروبا قاطبة مركز اهتمامها و ترى أنها تشعر بالإحباط بسبب القيود التي تفرضها بعض الدول.

أفهم جيدا، أن أليساندرو و هو إيطالي يرى أننا في حاجة إلى كيان سياسي أوروبي جديد و كبير حتى يستطيع مواجهة تحديات القرن الحادي و العشرين. من خلال حصولنا على مقعد، يمثل عامة أوروبا فإننا سنكون قادرين على تشكيل أحزاب تمثل عموم أوروبا أيضا . و من هذا المنطلق يمكننا تجاوز مدارس التفكير العتيقة التي يمثلها المسيحيون الديمقراطيون و الليبيراليون أو الاحزاب الاشتراكية . ستكون لدينا أحزاب جديدة تنصت و تستجيب للتطلعات الحديثة .

و هذا من شأنه أن يجعل الحملات الانتخابية تأخذ شكلا آخر، حملات مهمة حيث يهتم المترشحون بمعالجة القضايا السياسية الصعبة التي تواجهنا في يومياتنا هنا في البرلمان. لكن في الوقت الراهن، لا تلقى هذه القضايا آذانا صاغية خارج الإطار السياسي.