عاجل

مع ISEG

جون فيليب من ليون في فرنسا يسأل:“هل من الممكن تقسيم اوربا الى قسمين، هذا يعني أوروبا بسرعتين وما الفائدة من هذا بالنسبة لكل بلد من البلدان الغنية والفقيرة؟”

باسكال، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بروكسل الحرة يجيب: “هناك 27 دولة في الإتحاد الأوربي وتيرة السرعة فيها مختلفة.البعض منها لديها شراكات مع بعض المشاريع، ولها بعض السياسات العامة التي لا تمتلكها الدول الأخرى. هناك مثالان على هذا: منطقة اليورو لا تخص جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بل التي تتداول اليورو كعملة مشتركة. مثال آخر: اتفاق شنغن يخص عددا من البلدان التي يمكن لمواطنيها التنقل بحرية فيما بينها . ولكن بعض الدول ليست ضمن منطقة شنغن . لذلك ، عمليا ، وتيرة السرعة متغيرة في اوربا. لكن هل يتيح لنا هذا تقسم الاتحاد الأوروبي المتكون من27 دولة الى إتحادين أوربيين. اتحاد اوروبي للاغنياء وآخر للفقراء. انه احتمال غير ممكن. فمن الناحية السياسية، الدفاع سيكون في غاية الصعوبة. عدد قليل جداً من الدول ستوافق على السير في هذا الطريق … وبالإضافة إلى ذلك يجب أن لا ننسى ان اعتبارات تقييم الدولة الغنية أو الفقيرة يمكن ان يتغير بمرورالوقت.

بامكاننا ان نأخذ كمثال الوضع الحالي: الآن اسبانيا وايرلندا تعدان دولاً تواجه صعوبة وأحيانا صعوبات مالية واقتصادية واجتماعية كبيرة. قبل أربع أو خمس سنوات ، كانتا نموذجاً. ايرلندا عاشت فترة رخاء. اذن الأمر يمكن ان يتغير.

لذلك هناك احتمال ضئيل لتقسيم اوربا الى قسمين . إتحاد اوربي للدول الغنية وآخر للدول الفقيرة.”

إن رغبتم بطرح سؤالكم الى Utalk، انقر هنا رجاءاً .